فضيحة"نيوز أوف ذى وورلد" أمام ليفيسون

عالمية

الجمعة, 29 يوليو 2011 15:15
لندن- (ا ف ب:(


تعرض القاضي برايان ليفيسون احد ارفع القضاة البريطانيين لانتقادات تحدثت عن صلات ربطته بأسرة موردوك التي تقع في صلب الفضيحة. ويعرف عن القاضي نزاهته وجرأته في محاكمة السفاحة روز ويست عام 1995، وقد بات مسؤولا عن القاء الضوء على فضائح التنصت الهاتفية وعلى العلاقات المشبوهة بين صحافيين وسياسيين.
ولم يتستر برايان ابدا على حضوره الأمسيتين مؤكدا ان رئيس الوزراء ديفيد كاميرون ابلغ بهما حينما قرر ان يعهد اليه مهمة التحقيق في القضية.
وقد جرت تسميته بعد ما تكشف من فضائح واتهامات تتعلق بالتنصت من جانب نيوز اوف ذا وورلد الصحيفة الشعبية التي اغلقها موردوك لمحاولة

احتواء الفضيحة مطلع الشهر.
وتعهد للقاضي ليفيسون مهمة مزدوجة تتعلق بالنظر في "الممارسات الصحافية واخلاق الصحافة"، فضلا عن "مدى المخالفات التي ربما ارتكبتها نيوز انترناشيونال (جهة النشر البريطانية لموردوك) وغيرها من المؤسسات الاعلامية".
ومن المقرر ان يبدأ التحقيق في عمليات التنصت في سبتمبر وينتهي خلال 12 شهرا. ويمنح القاضي بموجب التحقيق صلاحيات استدعاء صحفيين وملاك مؤسسات اعلامية ورجال شرطة وسياسيين للشهادة العلنية تحت القسم.

 

 

أهم الاخبار