"الابتزاز" وسيلة القاعدة لجمع الأموال بالعراق

عالمية

الأربعاء, 27 يوليو 2011 19:11
كتبت- تهانى شعبان :


أكدت صحيفة "ذي جارديان" البريطانية أن تنظيم القاعدة في العراق بدأ حملة عبر الإنترنت للحصول على أفكار جديدة تساعده في جمع التبرعات المالية والعينية، بزعم تقديمها لمساعدة الآلاف من الأرامل والأطفال من أسر المقاتلين الذين لقوا حتفهم.

وأوضحت الصحيفة أن أعضاء دولة العراق الإسلامية، وهي منظمة يعمل تحت مظلتها المتشددون السنة، قد مولت عملياتها في الماضي من سرقة محلات المجوهرات والبنوك والمكاتب حيث تدفع الحكومة الرواتب الشهرية. ولكن المنظمة وجدت أن المصدر الرئيس للأموال، وهو التمويل الخارجى، قد بدأ يجف، الأمر الذي جعلها في حاجة إلى المزيد من الأموال.

وفي بيان نشر على منتدى القاعدة على الإنترنت، أكد

سيف سعد، مسئول الموقع، أن الموارد المالية للجماعة تعاني حالة من الضعف، ووجه نداءً عاجلاً من أجل جمع المال لإطعام الأرامل والأيتام من أبناء المجاهدين.

وكتب سعد على المنتدى قائلاً: "قبل بضعة أيام استشهد أحد الأخوة تاركاً وراءه زوجة وأطفال، وليست هناك حاجة لشرح كيف كنا نركض هنا وهناك لجمع المال لتلبية أبسط متطلباتهم فى الحياة".

ومن بين الأفكار الجديدة لجمع الأموال، اقترح سعد على المقاتلين إيجاد وسيلة لابتزاز الأموال من الشركات الأجنبية العاملة فى مجال النفط والاتصالات والنقل والبناء، وكذلك وسائل الإعلام والوكالات

الدولية. وقال "إذا رفضت الشركات الدفع، فإن على المقاتلين إجهاض أعمالهم"، بدون أن يخوض في التفاصيل.

وطالب أيضا بإجبار رجال الأعمال والعائلات الثرية على دفع الزكاة السنوية، أو الصدقة، والتي هي واحدة من أركان الإسلام الخمسة، والتى تختلف نسبتها باختلاف النشاط الاقتصادي وطبيعة الأصول. كما دعا سعد أيضاً إلى فرض غرامات على المسلمين الشيعة الأثرياء فى العراق "الذين يتلقون مساعدات من أمريكا والغرب ويسرقون عائدات النفط في البلاد"، على حد قوله.

ورفض محمد عبد الهادي، الذي عرف نفسه على الإنترنت بأنه مسئول آخر في الموقع، فكرة أخذ المال من الشركات الأجنبية، لكنه قال إنه يؤيد بقوة تغريم الشيعة. وقال "كل الشيعة، بما في ذلك التجار أو المسئولون الحكوميون كفار ومصادرة أموالهم هى جزء من الجهاد".

وقد نصح مشارك آخر بتجنيد قراصنة متخصصين لتحويل الأموال من البنوك الأمريكية.

 

أهم الاخبار