ليبرمان: مطالبة تركيا لإسرائيل بالاعتذار "وقاحة"

عالمية

الأحد, 26 ديسمبر 2010 16:34



القدس المحتلة: أعلن وزير الخارجية الإسرائيلي افيجدور ليبرمان الأحد أن بلاده "لن تعتذر لتركيا" عن الهجوم الذي شنته على أسطول الحرية نهاية مايو الماضي . مما أسفر عن مقتل تسعة أتراك.
وقال ليبرمان خلال لقاء في القدس مع سفراء الدولة العبرية في الخارج إن طلب تركيا تقديم اعتذار رسمي إسرائيلي مقابل تطبيع العلاقات بين البلدين ينم عن "وقاحة" ، مضيفا "من عليه الاعتذار هو حكومة

تركيا بسبب دعمها الإرهاب".

وكان وزير الخارجية التركي أحمد داود أوجلوأكد رغبة بلاده في الحفاظ على علاقة سلمية مع إسرائيل لكنه جدد مطالبتها بالاعتذار عن الاعتداء على أسطول الحرية وتعويض أسر الضحايا الأتراك.

وقال أوجلو "الحفاظ على الصداقة مع إسرائيل يقتضي الاعتذار عن الهجوم على سفن كسر الحصار على غزة في مايو الماضي،

ودفع تعويضات لأسر الناشطين التسعة الذين قتلوا على متنها".

وأوضح الوزير التركي "لدينا رغبة في التصالح مع إسرائيل، ونرغب بعلاقات سلمية مع جميع البلدان"، لكنه انتقد عدم اعتذارها عن الهجوم وشدد على أن الاعتذار والتعويضات هما السبيل الوحيد لإعادة العلاقات بين البلدين.

وكانت تركيا وإسرائيل تتمتعان بعلاقات وثيقة منذ العام 1996 عندما وقعتا اتفاقا للتعاون العسكري.

لكن هذه العلاقات شهدت توترا قبل الهجوم على أسطول الحرية بسبب الحرب الإسرائيلية على غزة أواخر ديسمبر 2008، ودعم رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان لحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

 

 

 

أهم الاخبار