فشل عملية السلام..أكبر إخفاقات أوباما في 2010

عالمية

السبت, 25 ديسمبر 2010 13:24
كتبت : إنجي الخولي


اعتبر الكاتب الأمريكي البارز ديفيد أجناتيوس في مقال له بصحيفة "واشنطن ببوست" أن أكبر إخفاقات الرئيس الأمريكي باراك أوباما عام 2010 في مجال السياسة الخارجية هو فشله في إحلال السلام بالشرق الأوسط والتوصل إلى اتفاق بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقال أجناتيوس في مقاله إن أوباما تمكن من تحقيق عشرة انجازات في مجال السياسة الخارجية رغم الصعوبات السياسية والاقتصادية التي واجهت إدارته منذ توليه الحكم في يناير 2009، إلا أنه توج احتفالات عيد الميلاد وجهود الشهرين المنصرمين بتعزيز التحالف مع دول شرق آسيا وحلف شمال الأطلسى"الناتو".

وأشار الكاتب إلى أن زعماء العالم كانوا قد بدأ في الهمس حول تآكل القوى

الأمريكية وضعف أوباما وعدم اهتمامه ، خاصة عقب انتخابات التجديد النصفي في نوفمبر الماضي التي فقد خلالها أوباما الأغلبية في مجلس النواب ، موضحا أن هذه المخاوف لم تتلاش إلا أنها قللت مع النجاحات الأخيرة لأوباما.

ورأى الكاتب أن تحديات السياسة الخارجية التى واجهت أوباما خلال الشهرين الماضيين، شكلت أول اختبار لمستشار الأمن القومي الجديد توم دونليون المعروف بسمعته كسياسي ماهر في حل الأمور العالقة ، داعيا دونيلون للظهور علنا أكثر مما يفعل الآن لتعزيز عمله.

واعتبر الكاتب أن رحلة أوباما إلى الهند في

نوفمبر ، عندما كان لا يزال يترنح من هزيمة الديمقراطيين في انتخابات منتصف المدة لمجلس النواب ، نجحت في تعزيز العلاقات مع الهند دون الإخلال بالعلاقة مع باكستان واصفًا الزيارة بأنها "خدعة متقنة".

وأشار إلى جهود إدارة أوباما لإقرار اتفاقية التجارة الحرة مع كوريا الجنوبية التي وصفت بأنها نموذج لاتفاقيات سيسعى لإبرامها مستقبلا في آسيا وشتى أنحاء العالم.

ووصف الكاتب نجاح قمة روسيا وحلف شمال الأطلسي "الناتو" التي انعقدت في العاصمة البرتغالية لشبونة بـ"الإنجاز الأكبر" للدبلوماسي ريتشارد هولبروك الذي تمكن من الناتو بدعم الجدول الزمني للانسحاب من أفغانستان مع حلول عام 2014 في أفغانستان.

واعتبر أن تشكيل الحكومة العراقية في ديسمبر وإلغاء قانون "لا تسأل .. لا تخبر" الخاص بالشواذ في الجيش الأمريكي والتصديق على معاهدة "ستارت 2" النووية مع روسيا أكبر ثلاثة نجاحات لإدارة أوباما .

أهم الاخبار