حرمان جباجبو من التصرف بالودائع المالية

عالمية

الجمعة, 24 ديسمبر 2010 12:20
ابيدجان


قرر البنك المركزي التابع لمجموعة دول غرب أفريقيا حرمان الرئيس المنتهية ولايته، لوران جباجبو من الموارد المالية لساحل العاج، معترفا في المقابل بأن الحسن وتارا هو رئيس البلاد.

وقال البنك: إن الأعضاء المعينين من طرف "الحكومة الشرعية" لساحل العاج هم الذين سيحق لهم التصرف في الودائع المالية للبلد.

وصدرت دعوات حثت البنك المركزي على تقييد

حرية تصرف نظام جباجبو في الودائع المالية لأن من شأن ذلك حرمانه من التصرف في الودائع المالية وبالتالي تتيح له دفع رواتب قوات الأمن وبالتالي زيادة الضغوط عليه من أجل التنحي عن السلطة.

وكانت الولايات المتحدة قد طلبت من الجمعة انسحاب جباجبو، وقالت وزيرة الخارجية

هيلاري كلينتون: "حقوق الشعب العاجي لا يمكن ان تحترم كليا الا اذا تمكنت الديمقراطية من العمل والا اذا أعيدت دولة القانون الى ساحل العاج".

وأوضحت ان "الولايات المتحدة تنضم الى الاسرة الدولية لادانة العنف المتزايد والانتهاكات الخطيرة لحقوق الانسان وتدهور الاوضاع الامنية في ساحل العاج". واكدت: "ندعم مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة في دعوته الى الوقف الفوري لاعمال العنف والإعدامات الاخرى ونحن سنعمل لمحاسبة المسئولين عن هذه الانتهاكات لحقوق الانسان.

أهم الاخبار