رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ف.بوليسي:من الذى يحكم اليمن الآن؟

عالمية

الثلاثاء, 12 يوليو 2011 21:39
كتبت- تهانى شعبان:


أكدت مجلة (فورين بوليسي) الأمريكية أن إصابة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح ومغادرته للبلاد لم تنه المواجهة الطويلة بينه وبين معارضيه، وأن البلاد تشهد حالة من الفراغ في ظل تعدد مراكز السلطة الذي تمر به حالياً، نتيجة لعجز نائب صالح "المشلول سياسياً" عن فرض سيطرته على الحكم.

وأوضحت المجلة أن المعارضة السياسية وأحزاب اللقاء المشترك تسيطر الآن على ساحة التغيير فى صنعاء، في محاولة لترسيخ وجودها فى الحياة السياسية في ظل أية حكومة جديدة، في حين فقدت الحكومة السيطرة الكاملة على بقية البلاد، ماعدا القصر الرئاسي الذي استولى عليه أحمد، ابن نائب الرئيس اليمني.

وأضافت المجلة أن الأسابيع الماضية لم تشهد أي تقدم في الأزمة اليمنية، بعد إصابة الرئيس اليمنى على عبد الله صالح بجروح بالغة في هجوم شنه مجهولون على قصره الشهر الماضى وذهابه إلى المملكة العربية السعودية للعلاج، لكي يترك بلاده بدون بديل يظهر فى الأفق، وهو ما أدى إلى اندلاع الفوضى في أنحاء البلاد.

وفيما يلى الوضع فى المناطق اليمنية كما رأته المجلة:

صنعاء: معقل صالح الأخير

تعد صنعاء المعقل الاخير لصالح فعلى الرغم من ذهابه للسعودية لتلقي العلاج فأن ابنه أحمد قائد الحرس الجمهوري، وابن أخيه يحيى، قائد قوات الأمن المركزي، قد حافظا على السيطرة على المدينة، ولا تزال

نقاط التفتيش العسكرية موجودة، وجنود الأمن المركزي لا تزال تجوب الشوارع.

الشمال: أرض الحكم الذاتي القبلية

المناطق القبلية في اليمن لم تكن فى يوم من الايام متقبلة لفكرة الخضوع لصالح واكثر من مرة اندلعت الاشتباكات بين القبليين بقيادة الصادق الاحمر وشقيقه الأصغر منه حامد، وهو ملياردير وشخصية سياسية معارضة وقوات الحكومة، وكان اخرها قبل اصابة صالح بفترة قليلة .وحتى الان لم يظهر رجال القبائل أي نية للبقاء تحت مظلة حكومة صالح مرة أخرى.

محافظة مأرب

وتشهد محافظة مأرب فوضى اكثر من أي وقت مضى منذ وفاة جبر الشبواني، نجل الشيخ البارز علي الشبواني، الذي قتل في غارة امريكية بدون طيار في مايو 2010. وفى محاولة للثأر لمقتل ابنه، دمرواحد من أكبر خطوط أنابيب النفط في اليمن، مما أدى إلى ضياع مليارات الدولارات على الحكومة اليمنية. وبدأ الاحتجاج المناهضة للحكومة تجتاح المحافظة، وصعد علي ورجال قبيلته حملتهم ضد البنية التحتية للحكومة. ولا يزالون يسيطرون على الطريق المؤدي إلى صنعاء .

تعز : مركز شباب الثورة

تعز عاصمة اليمن الفكرية والصناعية و ثاني أكبر مدينة في اليمن وقد شهدت مظاهرات

احتجاج حاشدة وتم قمع المتظاهرين بشكل اعنف من اى مدينة اخرى وقاتل رجال القبائل ضد قوات الأمن في المدينة على عكس مدن اخرى . واصبحت معارك الشوارع أمر شائع في هذه المدينة المتنازع عليها

عدن : عاصمة اليمن الجنوبي سابقا

منذ عام 2007، عانت الحركة الانفصالية في اليمن الجنوبي من حملات عنيفة للغاية من جانب الحكومة وبدعوى انهم تحت احتلال الشمال فقد خرجت الحركة الجنوبية للعمل علانية فى ظل غياب الموالين لنظام الرئيس صالح في المدينة. وكتبت الشعارات المناهضة للحكومة على الجدران والمحلات وحتى عبر الجدران الأمنية العالية من المباني الحكومية الفارغة الان . واصبح علم جمهورية اليمن الشعبية الديمقراطية رمز في كل مكان

محافظة أبين : سيطرة القاعدة

في الشهر الماضي، نزل مسلحون من الجبال المحيطة الى مدينة زنجبار، عاصمة محافظة أبين. وكان المسلحون قادرين على السيطرة على المدينة والقرى المجاورة بكل سهولة،وفى المقابل انسحبت وحدة النخبة اليمنية لمكافحة الارهاب من المنطقة قبل ساعات من الهجوم لسبب غير مفهوم. ومنذ الاستيلاء على المنطقة، شت الجيش اليمني هجوما من خلال الضربات الجوية والقصف المدفعي المستمر. وقد فر الآلاف من سكان أبين هربا من المواجهات .

آفاق المستقبل

تؤكد فورين بولسى ان أي حكومة ستتولى الامور فى اليمن ستجد نفسها امام مهمة مستعصية تقريبا من إعادة إنشاءالدولة وانهاء التقسيم الإقليمي.وتراجع الاقتصاد وسيطرة القبائل القوية على الكثير من الامور فى اليمن. واوضحت المجلة ان جنوب اليمن اصبح بعيدا عن سيطرة الحكومة والشمال انزلق في حالة من الفوضى السياسية والقبلية، في حين أن العديد من القبائل، بما في ذلك المتمردين الحوثيين واتحاد حاشد، أعربوا عن تأييدهم لثورة الشباب .

أهم الاخبار