رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نجاد يحذر من المخطط الأمريكي لإنقاذ إسرائيل

عالمية

الثلاثاء, 12 يوليو 2011 10:36
طهران - أ ش أ:

الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد

حذر الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد دول المنطقة من الانخراط في المخطط الأمريكي الذي يرمي إلي إنقاذ الكيان الصهيوني وتحسين الوضع الاقتصادي الأمريكي الإسرائيلي .

ولفت نجاد خلال استقباله اليوم الإثنين وزير خارجية تركيا أحمد داود أوغلو ، إلي أن أمريكا والكيان الصهيوني يسعيان لإشعال نار الفتنة بين الشيعة والسنة وكذلك بين الأتراك والأكراد والعلويين وغير العلويين في خطوة لإنقاذ واشنطن وإسرائيل وتحسين وضعهما الاقتصادي .

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية أن الرئيس الإيراني اشار خلال اللقاء الي التطورات التي تشهدها المنطقه حاليا وقال: يجب علي شعوب المنطقه أن تتمتع بحقوق متساوية وأن تمتلك حق التصويت لتحقيق العزة والكرامة، مضيفا ليس باستطاعه أي حكومة حرمان

شعوبها من الحرية والعدالة .

وقال نجاد إننا نعتقد أن كافة الحكومات في المنطقة يمكنها أن تلبي مطالب شعوبها و ذلك من خلال إجراء الإصلاحات التى تطالب بها الشعوب .

وحذر الرئيس الإيراني من مخططات الكيان الصهيوني ضد بلدان المنطقة .. وقال :" يجب أن يبذل الجميع جهودا كبيرة لفرض القيود علي هذا الكيان المزيف لأن أي محادثات تجري مع هذا الكيان اللقيط تعد انتحارا ."

ودعا الرئيس أحمدي نجاد دول المنطقة إلى التحلي باليقظة حيال مخططات الأجانب وعدم السماح للآخرين بالتدخل في شؤونها الداخلية وقال : لو

قام الأجانب بالتدخل في شؤون بلد في المنطقة فإن ذلك سينعكس سلبا علي كافه دول المنطق .

واعتبر نجاد أن دور إيران و تركيا مهم و موثر في التطورات الإقليمية، وقال: يمكن لبلدينا أن يتخذا إجراءات كبري لصالح شعبيهما وشعوب المنطقة مضيفا أن الأعداء مستاءون وقلقون من التقارب الإيراني التركي لأنه يتعارض مع مصالحهم .

من جانبه، وصف وزير خارجية تركيا العلاقات القائمة بين طهران وانقرة بالايجابية وقال ان العالم الاسلامي يواجه اليوم تحديات عديدة وعلي ايران وتركيا مسئولية كبيرة لمواجهة هذه التحديات .

وأشار أوغلو إلي دور طهران الموثر في المنطقة وقال : يجب الاستفادة من الإمكانات والطاقات المتوفرة لدي الجمهورية الإسلامية الإيرانية لمواجهة الازمات التي تواجه منطقه الشرق الأوسط ...واعرب عن اعتقاده بأن التعاون بين طهران وأنقرة يمكن أن يسهم في تسوية المشاكل القائمة وأن يخدم الأمن والاستقرار في المنطقة .

 

 

 

أهم الاخبار