رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

كندا تنهي مهمتها العسكرية بأفغانستان

عالمية

الخميس, 07 يوليو 2011 15:50
قندهار _(أ ف ب ):


أنهت كندا اليوم الخميس مهمتها القتالية في افغانستان بعد تسع سنوات من المعارك التي ادت الى مقتل 157 من جنودها وإنفاقها اكثر من 11 مليار دولار مؤكدة انها "فخورة جدا" بالتقدم الذي احرز في مواجهة حركة طالبان.

ورحيل حوالى ثلاثة آلاف عنصر كندي خاضوا عددا من اعنف المعارك في ولاية قندهار، يأتي فيما تبدأ القوى الغربية الاعلان عن انسحاب تدريجي لقواتها قبل الانسحاب الكامل المرتقب في 2014

ومع تراجع التأييد الشعبي للحرب في افغانستان، غادر معظم الجنود الكنديين البالغ عددهم ثلاثة آلاف عنصر

والذين كانوا ينتشرون خصوصا في قندهار التي تعتبر من المناطق الخطرة.

وقال الجنرال دين ميلنر قائد الوحدة القتالية الكندية في كلمته امام الجنود "على مر السنوات قدم الكنديون، من الجيش والمدنيين على حد سواء، تضحية كبرى".

واضاف: "رغم انه لا يزال هناك عمل للقيام به، نحن فخورون جدا بما انجز".

وكان الجنود الكنديون قد بدأوا انتشارهم في افغانستان في مطلع العام 2002 بعد اشهر على الاجتياح الدولي لافغانستان بقيادة الولايات المتحدة

للاطاحة بنظام طالبان بعد اعتداءات 11 سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة.

وفي الاسابيع الماضية استكملوا آخر دورياتهم وحزموا عتادهم وتجمعوا في مطار قاعدة قندهار الجوية قبل العودة الى بلادهم.

وتزايدت معارضة الرأي العام الكندي للحرب في افغانستان حيث اظهر استطلاع للرأي نشر في وقت سابق هذه السنة ان 63% من الكنديين يعارضونها مقارنة مع 47% في العام 2010

وتعهد رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر في العام 2008 بسسحب القوات هذا العام.

وستتولى وحدة كندية اخرى تضم 950 شخصا مهمة تدريب القوات الامنية الافغانية في كابول.

وستواصل كندا ايضا تقديم المساعدة لافغانستان حيث من المتوقع أن تبلغ الكلفة الاجمالية لمساهمتها بين الفترة الحالية ونهاية 2014 حوالى 700 مليون دولار سنويا.

أهم الاخبار