رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تورط صحيفة بريطانية فى قضية قتل

عالمية

الأربعاء, 06 يوليو 2011 16:40
كتبت ـ نرمين حسن:

بدأت قضية التنصت على هواتف المشاهير والتى سممت الصحافة البريطانية منذ عام 2005 تأخذ أبعاداً أوسع خلال الأيام القليلة الماضية.

فصحيفة " أخبار العالم " الأسبوعية،التى يملكها إمبراطور الإعلام روبرت موردوخ اتهمت باختراق هاتف فتاة مراهقة عثر عليها مقتولة ومسح رسائلها التليفونية عام 2002، مما أثر على اتجاه تحقيقات الشرطة واعتبر إعاقة لسير العدالة.
وأوضحت صحيفة لو فيجارو الفرنسية أن الفتاة ميلى داولر البالغة من العمر 13 عاما اختفت فى مارس 2002 بمدينة سوراى بكندا .
وغطى البحث جميع أنحاء البلاد وتم العثور على جثة الفتاة بعد 6 أشهر التي قتلها حارس ملهى ليلى. أوضحت صحيفة الجارديان أن صحيفة نيوز اوف ذا وورلد او أخبار العالم اتفقت مع مخبر خاص للتحرى حول اختفاء الطفلة وشنت حملة واسعة ضد التحرش بالأطفال وانفردت بالعديد من الأخبار خاصة أن
الصحيفة توزع أكثر 2,8 مليون نسخة يوم الأحد من كل أسبوع وبسبب المعلومات التى توافرت على مدى التحقيقات بالإضافة إلى المعلومات التى نجح المخبر الخاص فى التوصل إليها عبر أسرتها وأصدقائها تمكن التحرى الخاص جلين مالكير من التوصل إلى هاتفها الشخصى ورسائلها الشخصية.
وقامت الصحيفة بمحو بعض الرسائل القديمة فى هاتف ميلى بسبب امتلاء البريد الصوتى بالرسائل بحثا عن الرسائل الحديثة مما أربك رجال الشرطة ودمرت الدلائل الحاسمة لإثبات جريمة القتل .
كما أن هذا الإجراء أعطى الأمل لوالديها فى بقاء ابنتهم على قيد الحياة نظرا لقبول البريد الصوتى للرسائل.
ولجأ والديها للصحيفة آملين فى عودة ابنتهما إلى المنزل اعتقادا فى هروبها. وقد أعاد أسكوتلانديارد فتح التحقيقات فى
قضية ميلى فى يناير الماضى بناء على ملاحظات التحرى الخاص التى بلغت 11 ألف صفحة.
وقرر والدا الفتاة المقتولة مقاضاة الصحيفة بسبب تدخلها فى سير التحقيقات. أعرب جيمس كاميرون عن آسفه لتجدد التحقيقات فى قضية التنصت المتهم فيها صحيفة أخبار العالم بسبب إعاقتها للتحقيقات فى جريمة قتل مستنكرا ورافضا هذا الأسلوب لتحقيق انفرادات صحفية.
وأوضحت لو فيجارو أن الصحيفة البريطانية زعمت فى عام 2005 تورط صحفى واحد فقط هو مراسلها فى قصر باكنجهام مع التحرى الخاص فى قضية التنصت والتحقيقات أدانتهما عام 2007 لكن تحقيق الأسكوتلانديارد فى ملاحظات المحقق الخاص أثبتت أن عمليات التنصت تتم بشكل نظامى وأن رئيس التحرير السابق للجريدة متورط فى الأمر .
ومنذ يناير الماضى أثبتت التحقيقات تورط 5 صحفيين منهم ثلاثة لايزالوا يعملون فى الصحيفة. وحسب صحيفة الجارديان فإن 3000 شخص يتم التنصت عليهم منهم الممثلة سيينا ميلر وبوريس جونسون عمدة لندن والأمير هارى والأمير ويليام وتونى بلير وكيت ميدلتون دوقة كامبريدج.
وأكدت الصحيفة البريطانية تورط 31 صحفيا على الأقل من الجريدة الأسبوعية فى هذه القضية.

أهم الاخبار