طرد دبلوماسيَيْن من روسيا وبريطانيا

عالمية

الأربعاء, 22 ديسمبر 2010 07:49
لندن: أ ف ب

تبادلت بريطانيا وروسيا طرد دبلوماسي واحد من سفارتيهما في البلدين، حسب ما اعلنت وزارة الخارجية البريطانية

أمس الثلاثاء بعد اعتقال شاب روسي مطلع ديسمبر في بريطانيا بتهمة التجسس.

وجاء في بيان لوزير الخارجية البريطاني وليام هيغ "في العاشر من كانون الاول/ديسمبر، طلبنا من سفارة روسيا في لندن ابعاد احد افراد طاقمها في بريطانيا. جاء هذا الطلب كرد فعل على الادلة الدامغة

حول نشاطات اجهزة المخابرات الروسية ضد المصالح البريطانية".

واضاف البيان ان "روسيا ردت في 16 كانون الاول/ديسمبر وطالبت برحيل احد عناصر طاقم سفارتنا في موسكو. نعتبر انه لا يوجد اي اساس لهذا القرار".

واوضح انه "تم استدعاء الشخصين"، وقال ان بريطانيا تبقى "منفتحة على علاقة مثمرة مع روسيا كما مع

اي دولة اخرى على اساس احترام" القوانين البريطانية.

ورفضت وزارة الخارجية البريطانية توضيح اسباب عمليات الطرد هذه. ومع ذلك، فقد جاءت بعد اعتقال الشرطة البريطانية مطلع الشهر الروسية كاتيا زاتوليفيتر التي تعمل مساعدة برلمانية لاحد النواب البريطانيين والتي تشتبه بها السلطات البريطانية بالتجسس.

ونفت المراة الاتهامات الموجهة اليها.

وتشهد العلاقات بين موسكو ولندن صعوبات بسبب خلافات في الرأي بين البلدين خصوصا حول مسألة ترحيل اندريه لوغوفوي المشتبه الرئيسي في اغتيال الجاسوس الروسي السابق الكسندر ليتفيننكو العام 2006 في لندن.