رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

اتصالات إسرائيلية تركية لحل القضايا العالقة

عالمية

الثلاثاء, 05 يوليو 2011 11:00
القدس المحتلة- ا ف ب:

وزير الخارجية الاسرائيلى افوجيدروا ليبرمان

افاد المتحدث باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية اليوم الثلاثاء ان اسرائيل وتركيا تتابعان الاتصالات بينهما من اجل وضع حد لتدهور علاقتهما.

وقال يجال بالمور: ان "اتصالات جارية بين اسرائيل وتركيا تتكثف بهدف ايجاد حل للأزمة وطي الصفحة".

وادلى بالمور بهذه التصريحات فيما اشارت وسائل الاعلام الاسرائيلية اليوم الثلاثاء عن محادثات مرتقبة في نفس اليوم في نيويورك بين نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي موشيه يعالون ومسئولين اتراك كبار.

وردا على سؤال حول هذا الموضوع لم ينف المتحدث باسم رئيس الوزراء الاسرائيلي هذه المحادثات ولم يؤكدها.

وبحسب وسائل الاعلام الاسرائيلية فإن إسرائيل وتركيا تسعيان لحل خلافاتهما قبل نشر تقرير للجنة تحقيق تابعة للامم المتحدة الخميس الماضى حول الاعتداء الاسرائيلي في مايو 2010 على السفينة التركية مافي مرمرة في المياه الدولية.

وقتل تسعة اتراك في الاعتداء على السفينة التي كانت متجهة الى قطاع غزة في محاولة لكسر الحصار البحري الاسرائيلي المفروض على القطاع.

ووفقا لوسائل الاعلام الاسرائيلية فان نتائج تحقيق الامم المتحدة من الممكن ان يكون لها عواقب وخيمة على اسرائيل وتركيا

على حد سواء ولذلك فان البلدين يسعيان للوصول الى تسوية قبل نشر التقرير حتى لا تتجذر الأزمة.

وقامت تركيا بعد الاعتداء باستدعاء سفيرها في تل ابيب مؤكدة ان العلاقات الثنائية التي كانت ممتازة في السابق "لن تعود كما كانت في السابق". وكانت بادرات حسن نية متبادلة دفعت للاعتقاد في الاونة الاخيرة ان تحسن العلاقات بين البلدين اصبح قريبا.

وبعث رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو رسالة لنظيره التركي رجب طيب اردوغان لتهنئته بفوز حزبه في الانتخابات التشريعية التي جرت في يونيوالماضى.

وفسرت اسرائيل قرار المنظمة الاسلامية التركية بعدم ارسال سفينة مافي مرمرة في الاسطول الثاني المتجه الى قطاع غزة بأنه قرار مستوحى من السلطات التركية.

 

 

أهم الاخبار