رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أطباء بريطانيا يرفضون خطط إصلاح للنظام الصحي

عالمية

الخميس, 30 يونيو 2011 16:21
كتبت– شيماء شعبان:

رفض أطباء بريطانيا بشدة خطط إصلاح خدمات الصحية القومية (NHS)، التي طبقتها الحكومة مؤخراً، معتبرين أنها تمثل أكبر جرائم الظلم الاجتماعي ضد الشعب البريطاني، رغم أنها تزيد دخل الأطباء العاملين في هذا النظام.

وذكرت صحيفة (ديلي ميل) البريطانية أن الخطط الجديدة تستهدف زيادة أرباح خدمات الرعاية الصحية، من خلال مكافأة الأطباء مالياً مقابل زيادة ميزانية قطاع خدمات الصحة القومية. وهو ما دفع الرابطة الطبية البريطانية لتقديم اقتراح رسمي بتقليل رسوم تلقى الخدمة العلاجية، مطالبين بتراجع الحكومة فى مثل هذا القرار لأنه سيؤدي إلى انعدام الثقة فيها.

وتظاهر مؤيدو مؤسسة خدمات الصحة القومية خارج مقرالرابطة الطبية البريطانية، حيث تم مناقشة الميزانية والذى أسفر عنها رفض الرابطة لمثل هذه الاصلاحات. فتم اختيار الطبيبة جاكلين أبيلبى، كأحد أعضاء الرابطة من عشرين عضوا،

للتحدث عن مساوئ هذه الاصلاحات مقابل اثنين تحدثا تأييداّ لها.

ونقلت الصحيفة عن الطبيبة قولها: "كانت الخصخصة قائمة منذ عشر سنوات بشكل سرى فى قطاع خدمات الصحة، وعلينا ألا ننسى أن الشركات الخاصة تعمل على هدف الربح وليس تلبية الناقص من الحاجات.. حيث إن تقديم ميزانيات الصحة الخاصة مدً كثيرا من أصحاب شركات التأمين الصحى بفكرة التربح السهل".

وأضافت: "ستكون المجالس المفوضة قادرة على فرض رسوم للخدمات التى يعتبرونها ليست من اختصاص قطاع خدمات الصحة القومية.. وإذا تم العمل بهذه الرسوم الإضافية، ستكون الحكومة قد ارتكبت واحدة من أكبر جرائم الظلم الاجتماعى ضد الشعب البريطاني".

واستطردت الصحيفة أن هذه القضية كانت موضوع المناقشة

الرئيس بالرابطة الطبية البريطانية فى اجتماعها السنوى الذى عقد هذا الأسبوع بمدينة كارديف؛ حيث تناولوا فيه ما لا يقل عن 84 اقتراحاً فرعياً. وقد تلا إعلان قرار استمرار دعوة الرابطة للتراجع عن تكلفة الرعاية الصحية والاجتماعية. عدد من الكلمات التى ألقاها أطباء كبار من كل أنحاء المملكة المتحدة.

ونقلت الصحيفة عن الطبيب بادى جلاكين، والعضو بالرابطة قوله: "لا يمكن الثقة فى الحكومة" في حماية خصخصة قطاع الخدمات الصحية القومية. وقد أبدى كبير الأطباء هاميش ميلدرم قلقه من قبل بخصوص رسوم تلقى الخدمة العلاجية. وأكد عدم خوف الأطباء من المنافسة بل بالعكس تنمو سمعتهم اعتماداً عليها.

وختمت الصحيفة بقوله: "ولكن هذا يختلف بعض الشىء عن سوق العالم الصناعى الحرة اللا محدودة، حيث يجب ألا تكون مؤسسة خدمات الصحة على هذا النحو على الإطلاق. فعليكم أن تنظروا فقط عبر المحيط الأطلسى (يقصد الولايات المتحدة التي يعاني مواطنوها من ارتفاع تكلفة العلاج)، لتدركوا لماذا يجب أن نستمر فى مقاومة كل محاولات تحويل المؤسسة لهذا الوضع".

 

أهم الاخبار