رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قيادى بحزب الله: ما يجرى فى سوريا فرصة لإسقاط الفتنة

عالمية

الاثنين, 17 مارس 2014 18:58
قيادى بحزب الله: ما يجرى فى سوريا فرصة لإسقاط الفتنةالسيد ابراهيم امين رئيس المجلس السياسى بحزب الله
وكالات:

اعتبر رئيس المجلس السياسى فى حزب الله، السيد إبراهيم أمين السيد، أن ما يجرى فى سوريا هو فرصة لإسقاط الفتنة السنية والشيعية، داعيًا لتحمل مسئولية إعادة بناء العلاقات بين المسلمين على أفضل ما يرام فى لبنان وفى كل المنطقة.
ورأى رئيس المجلس السياسى لحزب الله أن هناك مشروعًا دوليًا كان يقضى بضرب موقع سوريا باعتبارها موقعًا أساسيًا ودفاعيًا عن القضية الفلسطينية وقضايا الأمة فى كل مواقعها، وهزيمة هذا المشروع

تُعيد للمسلمين وللعرب عزتهم وكرامتهم، على حد قوله.
ودعا فريق "14 آذار" للخروج من السجالات وإكمال ما تم التوصل إليه فى تشكيل الحكومة والبيان الوزارى لبناء المسار السياسى فى لبنان؛ ليكون لبنان الأقوى والأمنع لأن أعداءنا يئسوا من استعمال أطراف فى الداخل.
وقال السيد إن الدولة لم تكن موجودة قبل المقاومة، وكان يوجد مسمى دولة ضعيفة، وفى
بعض المراحل دولة عميلة ضعيفة هزيلة فاسدة، دولة ارتمت فى أحضان الإسرائيلى والغربى، وحاربت ضد الأحرار والمقاومين فى لبنان من الفلسطينيين وغير الفلسطينيين، وبعض العملاء فى تلك المراحل يتحدثون اليوم عن الدولة والمقاومة، ولا نستطيع أن نقول إنه كان هناك وجودًا للدولة إلا بعد الانتصارات فى عامى 2000 و2006 .
وتابع أن الانتصارات التى صنعتها المقاومة أعطت فرصة جديدة لبناء دولة قوية وعادلة، فى حين أن كل الكلام الذى يجرى من البعض لا علاقة له بالحفاظ على الدولة أو بنائها، بل يتصل بأهداف بناء دولة ضعيفة.
 

أهم الاخبار