رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

و.بوست: صدام نجاد برجال الدين وصل للذروة

عالمية

الثلاثاء, 21 يونيو 2011 19:47
واشنطن - أ ش أ:

قالت صحيفة "واشنطن بوست " الأمريكية اليوم إن المواجهة المحتدمة بين الرئيس الإيرانى محمود أحمدى نجاد وكبار رجال الدين بلغت ذروتها بعد أن وصلت إلى انتقادات مباشرة وغير مسبوقة للمستشارين المقربين منه .

وأضافت الصحيفة - فى تقرير نشرته اليوم على موقعها الإلكترونى - أن رجال الدين الإيرانيين المتشددين والحرس الثورى الإيرانى وهم من جاءوا من بنجاد إلى الحكم فى عام 2005 يتهمون الآن مستشاريه بالتخطيط لطرد رجال الدين الشيعة إلى خارج دائرة السياسة وإبعادهم
عنها.
وأوضحت " إنه على الرغم من أن نجاد، الذى أصبح معزولا، اعتمد ولا يزال يعتمد بصورة كبيرة على بطانته المحكمة والمتماسكة، ويطلب منه خصومه ومنتقدو سياسته قطع علاقاته مع فريقه الخاص ".
وذكرت الصحيفة أنه فيما تبدو أنها ضربة منسقة لمساعدى نجاد، بدأت وسائل الإعلام الإيرانية الرسمية بث تقارير تتهم أشخاصا مقربين من الرئيس الإيرانى بالاعتماد على السحرة والمنجمين واتهام آخرين بالاختلاس، وذلك
فى إشارة إلى أربعة من كبار مساعدى نجاد ووصفهم بأنهم تيار سياسى منحرف يحاولون السيطرة الكاملة على إيران".
وقالت إن المواجهة بين نجاد ورجال الدين الإيرانى راح ضحيتها وأحد من مستشاريه المقربين وهو نائب وزير الخارجية محمد شريف مالك زاده حيث تقدم بالاستقالة من منصبه، بعد أن حاصرته تهم بالفساد، وهى تهم دفع ببراءته منها.
والمحت الصحيفة إلى أن هذا الإجراء ضد مستشارى الرئيس الإيرانى جاء فى أعقاب سلسة من المواجهات العلنية الأخيرة بين الرئيس الإيرانى والقائد الأعلى الإيرانى آية الله الخامنئى، وهو ما سلطت الضوء على تحدى وإصرار نجاد على إحكام سيطرته على مقاليد الحكم فى إيران.

أهم الاخبار