رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

لوكانشكو: الإعلام وراء الأزمة الاقتصادية ببيلاروسيا

عالمية

الجمعة, 17 يونيو 2011 14:41
مينسك- ا ف ب:

اتهم الرئيس البيلاروسي الكسندر لوكاشنكو اليوم الجمعة وسائل الاعلام بالتسبب بالازمة الاقتصادية الخطرة المصطنعة التي تشهدها بلاده وانتقد القوى الاجنبية التي تأمل في انهيار بيلاروسيا.

وشن رئيس الدولة المتسلط هجوما منظما على الصحفيين "وصندوق القمامة الذي يسمى انترنت"، وذلك في مؤتمر صحفي بثته الاذاعة ولم يسمح لعدد كبير من وسائل الاعلام بالمشاركة فيه.

واكد لوكاشنكو أن "الصحفيين قد اضطلعوا بدور كبير في اشاعة اجواء الذعر. وتسبب عدد كبير

من وسائل الاعلام في تقويض السوق الاستهلاكي"، وقال إنه لو لم يحصل ذلك "لكنا اليوم نعيش حياة طبيعية".

وقال إن قوى اجنبية "تنتظر انهيارنا بفارغ الصبر"، ولم يحدد البلدان المعنية بهذه الاتهامات.

وقال لوكاشنكو "أؤكد مرة اخرى، ان ذلك لن يحصل"، واضاف :"لدينا طريقتنا الخاصة للتنمية وسنستمر في سلوكها".

وتواجه بيلاروسيا التي يبلغ عدد سكانها 10 ملايين

نسمة وتطبق اقتصادا موجها، اخطر ازمة مالية منذ وصول لوكاشنكو الى السلطة قبل 17 عاما، وهي مضطرة الى مواجهة عجز تجاري كبير ونقص في العملات الصعبة.

من جهة اخرى، حذر لوكاشنكو من أنه لن يتردد في "اقفال حدود" بلاده اذا ما تفاقمت الازمة في بلاده.

وقال "اذا وقعت الكارثة، سنقفل عندئذ الحدود ونتخلى عن الاستيراد"، واضاف: "آمل في ألا نصل الى هذه النقطة وفي الوقت الراهن، لدينا ما نلبسه وما نأكله".

وقال الرئيس لوكاشنكو "لا تتوافر لدينا الاموال الكافية، وسنتوصل الى تسوية هذه المسألة في غضون بضعة اشهر".

 

أهم الاخبار