كوريا الشمالية تتوعد جارتها الجنوبية بالانتقام

عالمية

الجمعة, 17 ديسمبر 2010 18:28


هددت أمس كوريا الشمالية بالرد اذا اجرت كوريا الجنوبية تدريبات مدفعية بالذخيرة الحية في الجزيرة التي قصفها الشمال في نهاية نوفمبرالماضي . وحذر الجيش الكوري الشمالي ان ضربة ثانية وثالثة للدفاع عن النفس مباغتة ستشن اذا اجري الجنوب تدريبات بالذخيرة الحية.

واضاف ان كثافة ومدي الضربات ستكون اكبر من تلك التي جرت في  نوفمبرالماضي عندما قصفت كوريا الشمالية جزيرة كورية جنوبية واقعة في البحر الاصفر في منطقة حدودية متنازع عليها. وهي اول تدريبات تجري في الجزيرة منذ القصف الكوري الشمالي لجزيرة يونبيون الذي اسفر عن سقوط 4 قتلي و18 جريحا.

وتعهد كيم سانج كي قائد القوات البرية الكورية الجنوبية الجديد

بتعزيز القدرة القتالية للجيش بواسطة اصلاحات شاملة، مشيرا إلي أن تنظيم الجيش نما في الفترة الاخيرة بصورة كبيرة.

وقال كيم انه سيركز اهتمامه الكامل علي تعزيز القوات العسكرية الميدانية القتالية في مواجهة تصاعد العداء من قبل كوريا الشمالية .

وأضاف كيم الذي كان يعمل لمدة طويلة في المناصب الميدانية العسكرية الرئيسية قبل أن يخلف هوانج يوي دون الذي تقدم باستقالته من منصب رئيس القوات البرية جراء الجدل حول استثماره في العقارات :" انني اوافق علي الانتقاد الذي يشير إلي ان الجيش بطيء في

التغيرات ، بسبب تنظيمه الكبير لذلك اصبح فاقد الاحساس بالتغيرات الخارجية ".

تأتي تصريحات كيم بعد أن تعرض الجيش الكوري الجنوبي للانتقاد جراء الرد الضعيف علي الهجوم المدفعي الكوري الشمالي الذي اسفر عن مقتل 4 اشخاص في نوفمبر الماضي.

وأكد فيليب كرولي المتحدث باسم الخارجية الامريكية احقية كوريا الجنوبية في اجراء تدريبات اطلاق النار في جزيرة بونبيونج للدفاع عن نفسها مشيرا إلي أن هذه التدريبات اجراءات مبررة من أجل دفاع سول عن اراضيها وذلك في معرض تعليق الولايات المتحدة الامريكية علي موقفها المؤيد للتدريبات.

وأضاف أن كل الدول ذات السيادة لديها حق اساسي لاتخاذ اجراءات مناسبة بشأن تدريب قواتها العسكرية للدفاع عن نفسها. وقال المتحدث باسم الخارجية الامريكية إن كوريا الشمالية تعرف بصورة واضحة ما يحدث خلال تدريبات اطلاق النار واضاف ان التدريبات لا تستهدف كوريا الشمالية.


أهم الاخبار