رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الاتحاد الأوروبي يؤكد في ذكري‮ ‬50‮ ‬عاماً‮ ‬علي بناء جدار برلين‮:‬

هدم الجدران النفسية بين الشرق والغرب‮.. ‬الأهم في عصر الوحدة الأوروبية

عالمية

الثلاثاء, 14 يونيو 2011 15:12
بروكسل ـ فكرية أحمد‮: ‬


أكد رئيس المفوضية الاوروبية جيرزي بوزويك،‮ ‬أن الاتحاد الأوروبي كله تطلع الان في صلابة وقوة،‮ ‬الي محصلة التجربة النتائج والاثار التي خلفها بناء الجدار العازل في برلين قبل‮ ‬50‮ ‬عاماً،‮ ‬ويؤكد الاتحاد رفضه لاقامة اي جدران عازلة مادية او معنوية نفسية بين الشعوب،‮ ‬فقد تسبب هذا الجدار حتي لحظة اختراقة وهدمه،‮ ‬تسبب في خلق مشاعر من الغربة والعزله السياسية والدولية لدي الالمان سواء بين بعضهم البعض،‮ ‬او بين دول الخارج،‮ ‬والاتحاد الاوروبي بجانب رفضه لمثل هذه الجدران،‮ ‬يسعي لهدم اي جدران نفسية بين الشرق او الغرب،‮ ‬حيث باتت العزلة السياسية والنفسيه تشكل خطرا في عصر الوحدة،‮ ‬اكبر من الجدران المبنية‮. ‬جاء ذلك في كلمة له بمناسبة ذكري مرور‮ ‬50‮ ‬عاماً‮ ‬علي بناء جدار برلين،‮ ‬والذي تم بموجبه تقسيم برلين

بعد الحرب العالمية الثانية الي جزء‮ ‬غربي تحت سلطة الحلفاء وجزء شرقي تحت النفوذ الروسي‮. ‬وقد ظل جدار برلين الذي لقب بالسور الحديدي او الفولاذي،‮ ‬رمزا للفرقة التي بثها الاستعمار وتسببت بها الحرب العالمية في اوروبا‮ ‬،‮ ‬ورغم ان الزعيم السابق في ألمانيا الشرقية قد زعم قبل بناء الجدار‮ ‬،‮ ‬أنه لا توجد نوايا لدي احد لبناء جدار علي الحدود،‮ ‬إلا أنه في‮ ‬13‮ ‬أغسطس‮ ‬1961،‮ ‬تم البدء في بناء الجدار في جمهورية ألمانيا الديمقراطية الاشتراكية‮ ‬،‮ ‬لمنع سكانها من الهرب الي الجانب الاخر من ألمانيا‮. ‬إلا ان سكان برلين الشرقية حاولوا دوما الفرار عبر الجدار الي برلين الغربية‮ ‬،‮
‬وخلال النصف الاول من يونيو‮ ‬1961‮ ‬تمكن‮ ‬10000‮ ‬شخص من الفرار الي الجانب الغربي،‮ ‬الأمر الذي دفع بالجانب الشرقي لتعلية الجدار،‮ ‬ومده الي مسافة‮ ‬155‮ ‬كيلو متر،‮ ‬وظل هذا الجدار قابعا علي نفوس الالمان علي مدي‮ ‬28‮ ‬عاماً،‮ ‬وقتل تحته‮ ‬136‮ ‬شخصاً‮ ‬برصاص حراس الجدار في الجانب الشرقي خلال هذه السنوات‮ . ‬وفي‮ ‬1989‮ ‬انهار الجدار‮ ‬،‮ ‬وتم اولا فتح ثغرة فيه،‮ ‬وتدفق عبرها الاف الالمان من الشرق الي الغرب‮ ‬،‮ ‬ثم تم تدميره فيما بعد في ظل وحدة الالمانيتين‮ ‬،‮ ‬بعد ان دفع الالمان بل واوروبا كلها ثمن هذا الجدار الفاصل،‮ ‬والذي تحول الآن الي مجرد ذكري ومكان لرسومات الهواة‮. ‬ومن منطلق تجربة الجدار الفاصل السلبية،‮ ‬تناشد فلسطين دول اوروبا والغرب عامة،‮ ‬بالوقوف بجانبها لهدم جدار الفصل العنصري الذي تقيمة اسرائيل لفصل الاراضي الفلسطينية عن الاسرائيليلة تحت الاحتلال‮ ‬،‮ ‬وهو الجدار الذي بني علي حساب أراضٍ‮ ‬فلسطينية،‮ ‬ويعوق حرية تحرك الفلسطنييين علي اراضيهم ويمنع الالاف منهم من الوصول بسهولة الي أعمالهم‮.‬

أهم الاخبار