رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

كاريكاتير: خطأ بلير بالعراق يلاحق "العمال"

عالمية

الأحد, 12 يونيو 2011 18:31
كتبت-عزة إبراهيم:


يستعرض الكاريكاتير المتحرك، ماضي حزب العمال البريطاني الذي خسر المعركة الانتخابية الأخيرة بعد أن فقد شعبيته نتيجة لسياساته الخاطئة، والتي سهلت الطريق أمام منافسه الشرس، حزب المحافظين، بقيادة ديفيد كاميرون الذي تمكن من الوصول إلى كرسي الحكم في بريطانيا, بعد أن استولى عليه حزب العمال لمدة 13 عاماً متتالية.

وأوضح ريتشارد جريسون رئيس قسم السياسة في جامعة جولد سميث البريطانية، أن الاسباب وراء الصراع الذي دار

داخل حزب العمال وأسفر عن فشله في الانتخابات الأخيرة في 2010، بدأ بالضغط علي بلير للاستقالة من منصبه بعد ضعف التأييد الشعبي لسياساته المرفوضة التي أضرت بالاقتصاد البريطاني وتسببت في تغيير سعر الجنيه الاسترليني، بالاضافة إلى مشاركته في الحرب على العراق، وتعريض بلاده للهجمات الإرهابية، وخاصة بعد حادث اعتداء مترو لندن.

وأضاف جريسون، أن حرص الحزب على البقاء

في الحكم كان أهم الأسباب التي دفعته لإجبار بلير على تقديم استقالته، ثم تولي جوردون براون بعد استقالة بلير، ولكن أخطاء بلير لاحقته فخسر المعركة الانتخابية التالية وخرج حزب العمال من الحكم، وخاصة بعد استقالة 8 مسؤولين حكوميين من مناصبهم وإرسال رسائل مفتوحة إلى بلير تطالب باستقالته الفورية.

وأسفرت الانتخابات الأخيرة ببريطانيا والتي تولى فيها كاميرون رئاسة الحكومة البريطانية عن فوز حزب المحافظين بعدد 305 مقعد من اجمالي 650 مقعداً، وجاء حزب العمال في المركز الثاني بعدد 225 مقعداً بينما حصل حزب الأحرار على 61 مقعداً.

شاهد الفيديو:



 

 

 

أهم الاخبار