رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تقرير: الجهود الأمريكية في أفغانستان غير كافية

عالمية

الأربعاء, 08 يونيو 2011 20:13
واشنطن(ا ف ب)

أفاد تقرير لمجلس الشيوخ الأميركي نشر اليوم الأربعاء أن الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة منذ عشر سنوات لمساعدة أفغانستان على النهوض بدت قليلة الجدوى.

فقد أنفقت الولايات المتحدة حوالى 19 مليار دولار في أفغانستان بين 2002 و2010. وتمثل المساعدة الأميركية حاليا لأفغانستان موردا تبلغ قيمته 320 مليون دولار في الشهر.

وأكد تقرير لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي الذي نشر الأربعاء أن الإدارة الأميركية يمكن أن تكون أكثر فعالية في الطريقة التي تنفق فيها المساعدة لأفغانستان.

وجاء في الوثيقة أن المساعدة الأميركية يجب أن تلبي ثلاثة شروط أساسية قبل إنفاق المال أن تكون مشاريعنا ضرورية وقابلة للتطبيق والاستمرارية.

وانتقد التقريرالذي نشر في الوقت الذي يستعد فيه الجيش الاميركي لبدء انسحابه من افغانستان

اعتبارا من يوليو 2011، "انعدام الامن، والفقر، والقدرات المحلية المحدودة، والفساد المعمم" كعقبات امام توزيع عادل للاموال.

ولم يعلن بعد رسميا الاربعاء حجم عمليات الانسحاب الاولى للقوات الاميركية.

ولفت التقرير الى ان الانتقال من شراكة عسكرية الى مساعدة مدنية يجب ان يتواصل حتى 2014 الموعد المحدد لانتقال المسؤولية الامنية في افغانستان الى القوات الافغانية.

لكن التقرير يعبر عن القلق ازاء هذا الاستحقاق، مشيرا الى ان افغانستان قد تواجه ازمة اقتصادية خطيرة عندما ترحل القوات الاجنبية في 2014 الا اذا بدأ تخطيط فعال الان.

واكدت الوثيقة ان العملية الانتقالية يجب ان تكون متوازنة لتفادي تراجع مفاجىء للمساعدات.

من جهته سعى رئيس اللجنة جون كيري للطمأنة في خصوص التقرير. وقال صباح الاربعاء امام اللجنة هذا التقرير يريد ان يحمل نظرة بناءة وايجابية لمقاربتنا.

وبين التوصيات الواردة في التقرير تقديم مساعدة مدنية على سنوات، على الكونغرس الموافقة عليها.

وعلى هذه المساعدة ان تقدم وفقا لاستراتيجية "محددة بوضوح".

فضلا عن ذلك يدعو التقرير الى مراجعة برامج استقرار مناطق الحرب لتقييم ما اذا كان وقع مثل هذه البرامج على الجهات التي تتلقاها ايجابيا ام لا، واذا دعت الحاجة استخدام الاموال لاغراض اخرى.

وصباح الاربعاء تحدث الدبلوماسي راين كروكر الذي عينه الرئيس باراك اوباما سفيرا مقبلا في افغانستان امام لجنة الشؤون الخارجية في جلسة لتثبيته في هذا المنصب.

انه سيستخلص العبر من تجربته كسفير في العراق بين 2007 و2009 حيث اعتبرت مهمته الى جانب الجنرال ديفيد بترايوس ناجحة.

لكن كروكر اكد، كما فعل التقرير، ان نجاحات قد سجلت بفضل المساعدة في افغانستان. وذكر في شكل خاص القطاعات الصحية والتربوية.

 

أهم الاخبار