"العفو" تتهم ليبيا وبروكسل بعرقلة الهجرة لأوروبا

عالمية

الثلاثاء, 14 ديسمبر 2010 14:52


اتهمت منظمة العفو الدولية ليبيا والاتحاد الأوروبي بالتعاون لمنع المهاجرين القادمين من افريقيا من الوصول الى اوروبا، موضحة أن آلاف الأشخاص يغادرون الصومال كل عام للقيام برحلة خطيرة عبر دول مثل ليبيا للفرار من النزاع الذي يمزق البلد منذ العام 1991.

وقالت المنظمة في تقريرها اليوم، الثلاثاء، إن الاتحاد الأوروبي أبرم اتفاقا مع ليبيا للعمل على تشديد القيود على

الهجرة، مشيرة إلى أن طالبي اللجوء السياسي والمهاجرين، خاصة من افريقيا، يواجهون التعذيب والاحتجاز لفترات غير محددة في ليبيا اثناء محاولتهم التوجه الى الدول الاوروبية الواقعة على حوض المتوسط.

وصرح مالكوم سمارت مدير برنامج الشرق الاوسط وشمال افريقيا في المنظمة بأن "العديد من المهاجرين يخشون إعادتهم إلى بلادهم الأصلية

دون اعتبار لخطر الاضطهاد الذي يواجهونه هناك".

وأضاف سمارت أن "طالبي اللجوء السياسي واللاجئين في ليبيا ليس لديهم مكان يلجأون اليه طلبا للمساعدة، واصبحوا اكثر عرضة للمخاطر منذ أن أمرت السلطات الليبية المفوضية العليا لشئون اللاجئين بتجميد نشاطاتها في يونيو الماضي".

وتابع قائلاً "أقل ما يمكن ان تفعله السلطات الليبية هو حماية الفارين من وجه الاضطهاد والنزاع، من خطر الاعتقال والعنف والإساءة وضمان عدم إعادتهم الى الاماكن التي يواجهون فيها خطرا حقيقيا من الاضطهاد أو الإصابة بأذى خطير".

 

أهم الاخبار