رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فريدمان: المصريون لم يفقدوا أبدًا الحلم بالاستقرار

عالمية

الأحد, 09 يونيو 2013 14:30
فريدمان: المصريون لم يفقدوا أبدًا الحلم بالاستقرار
كتب-عمرو أبو الخير:

استغرب الكاتب الأمريكي الشهير "توماس فريدمان" الأوضاع الكارثية التي تشهدها مصر، قائلًا: "أن ما يحدث بالبلد الأكثر سكانًا في العالم العربي أمر لا يصدق رغم أنه كان في ذهني منذ البداية، فمن المستحيل أن لا تشعر بالإثارة من أن هذه الأحداث ستغير مسار تاريخ مصر".

وأوضح "فريدمان" في مقاله اليوم الأحد بصحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن المهم هو التركيز على ردود فعل الشارع المصري وما يعنيه بالنسبة لهم، فعلى ما يبدو أن الإدارة الحالية وجدت نفسها محاصرة لغزل الحقائق من أجل الإهتمام بما هو مهم على أرض الواقع.
وأشار الكاتب إلى أنه يجب تذكر ثلاثة أمور عندما

نمعن النظر في المشاكل الأخيرة التي واجهت البلاد. الأول، الناس لا تتصرف مثل القوارض، لذا محاولة معاملتهم على هذا النحو ليس إلا مضيعة للوقت.
ثانيًا: مصر ظلت لعقود دولة ديكتاتورية منغلقة على نفسها، لذا عقلية السلام والإستقرار تبدو أجنبية وغريبة على الشعب المصري. ثالثًا: الحرية هي فكرة استثنائية وغير اعتادية بالنسبة لمصر.
ومضى الكاتب يقول "عندما كنت في مصر الصيف الماضي، اندهشت من رغبة المصريين في الإستقرار، وهو ما أكد لي أمرين عن ماهية الشعب المصري. الأول أنه ليس عنده عجز أو قصور
في الموارد البشرية وهذه هي البداية الجيدة للنمو. ثانيًا: أن الشعب المصري يبدو طبيعي مثل أي شعب على سطح الأرض."
وتساءل "فريدمان" عن ما ينبغي أن يقوم به الشعب المصري حيال الفوضى العارمة التي تشهدها البلاد؟... واستهل كلامه قائلًا: "من الأسهل أن نبدأ بما لا يجب أن نفعله، فلا ينبغي أن نطلق مجموعة من الصواريخ، ونأمل بعد ذلك ألا تُزعج دوي الإنفجارات القادة المصريين.. فالفرصة موجودة ولكن الطريق إلى الإستقرار ضيق ويجب أن تتكأ وتمشي ببطئ لتمر، وبالطبع يحتاج الشعب أن يشعر بأنه جزء من هذه العملية.
وانتهى الكاتب "لا أعرف ما ستكون عليه مصر بعد سنوات عدة، ولكنها ستظل وفية لتراثها الثقافي حتى لو اختلف بعض الشيء عن ما نراه الآن.. فرغم الاضطرابات التي تشهدها البلاد، إلا أن الشعب لم يفقد الحلم أبدًا".

أهم الاخبار