رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أ.تايمز: نزاع نجاد وخامنئى يضعف إيران

عالمية

الأحد, 22 مايو 2011 17:00
واشنطن- أ ش أ:


اعتبرت صحيفة " لوس أنجلوس تايمز " الأمريكية اليوم الاحد أن النزاع الحالي بين الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد والمرشد الاعلى للثورة علي خامنئي يهدد بإضعاف مكانة إيران على الصعيد العالمي في وقت تشهد فيه منطقة الشرق الأوسط حالة من عدم الاستقرار وصفتها الصحيفة بالتاريخية .

وقالت الصحيفة على موقعها الإلكتروني إن الخلاف الذي تجلت مظاهره بشكل واضح بين معسكر نجاد ورجال الدين المحافظين والطبقة السياسية أثارت مشاعر الخوف لدى قطاع كبير من الشعب الإيراني من احتمال تأجيج حدة الصراع القائم على السلطة بين خامنئي ونجاد بما يؤثر سلبا على الأوضاع

في البلاد بشكل عام ومكانتها على الساحة الإقليمية والدولية بشكل خاص .

وأوضحت أن حدة الصراع بين قطبي السلطة الإيرانية تجلت في التهديد الضمني الذي وجهه خامنئي للرئيس نجاد بأنه يمكن استبداله وذلك ردا على انقطاع الأخير عن حضوراجتماعات مجلس الوزراء نحو 10 أيام احتجاجا على قرار خامنئي بإقالة رئيس الاستخبارات الايراني.

ونقلت الصحيفة الامريكية عن مسئول ايراني -مقرب الي خامنئي- قوله " إن خامنئي طلب من نائب المحافظ بدء تشكيل مجلس وزراء مؤقت، فقط في حالة استقالة

الرئيس او في حالة اقصائه"..غير ان نجاد عاد اخيرا للعمل، ولكنه حمل رسالة الي خامنئي مضمونها.."انني مازلت قادرا على إحداث متاعب كبيرة".

وأشارت إلى أن الرئيس نجاد تحدى مؤخرا لجنة المراقبة الدستورية وخامئني الذي جاء به إلى السلطة عندما قام بعملية إعادة هيكلة جذرية للحكومة وتنصيب نفسه وزيرا مؤقتا للنفط وموارد الغاز في البلاد، مستندا في ذلك لصلاحياته في تغيير الوزراء، غير أن هذه الخطوة لم تكتمل وتم إلغاؤها من جانب المجلس الثوري في البلاد.

ولفتت الصحيفة الي ان المرشد الاعلى والمقربين منه يراقبون نجاد عن قرب، معتقدين أنه يسعى لتوسيع صلاحياته وبناء مستقبل سياسي لنفسه الي مابعد

انتهاء فترة ولايته الثانية والأخيرة المنتهية في عام 2013، وذلك في مسعى من

جانبهم لـ "قصقصة أجنحته"، بتوجيه اتهامات شخصية له ولأنصاره المقربين منه.

أهم الاخبار