ل.تايمز: إيران تقترب من النهاية

عالمية

الأحد, 22 مايو 2011 13:29
كتب- جبريل محمد


قالت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" الأمريكية إن الصراع الذي اشتعل على السلطة في إيران بين الرئيس محمود أحمدي نجاد والمرشد الأعلى للثورة علي خامنئي يثير القلق بالداخل من عدم قدرة البلاد على الصمود في وجه الهجمة الغربية وخاصة بشأن مشروع الطاقة النووية، الأمر الذي يشير لقرب اندلاع الفوضى بالبلاد، وضياع حلم الإمبراطورية الإيرانية.

وأضافت الصحيفة اليوم الأحد إن الصراع بين قطبي السلطة في إيران الرئيس أحمدي نجاد، ورجال الدين والطبقة السياسية امتد في جميع أنحاء العالم وأشعل القلق داخل إيران من إمكانية ضعف قدرة البلاد على مواجهة الضغوط الغربية الخاصة بالبرنامج النووي في

لحظة تاريخية تمر بها المنطقة.

وتابعت الصحيفة إن نجاد الذي شرع في إعادة اكتشاف الجمهورية الإسلامية، مضيفا عليها لمسات القومية الحماسية، وصلت شعبيته لآفاق بعيدة لكن هذه الشعبية لا تهدد فقط القوة التقليدية لرجال الدين، ولكن خامنئي نفسه، المرشد الأعلى وحلفاؤه وغيرهم من الفصائل، خاصة أن نجاد يسعى إلى توسيع صلاحياته وبناء مستقبل سياسي لنفسه بعد نهاية ولايته الثانية عام 2013.

وتوضح الصحيفة إن هذا الموسم من الحرب السياسية المفتوحة داخل المؤسسة الإيرانية لن تزعزع استقرار نظام ولد

مع شقوق عميقة بين الفصائل منذ 32 عاما، لكن يحذر مسئولون في طهران بأن الاقتتال الداخلي قد يعمق الخلافات التي يمكن استغلالها من قبل الخصوم في الخارج.

ونقلت الصحيفة عن علي رضا نادر الخبير بمؤسسة راند:" إنها إشارة إلى أن النظام سيواجه الكثير من المتاعب.. فلا يمكن التعامل مع الضغوط الداخلية والخارجية في ظل الانقسام والاقتتال الداخلي".

وتوضح الصحيفة أن الأزمة تبرز الجزء غير الديمقراطي بالنظام السياسي لإيران في الوقت الذي تجتاح المنطقة موجة مؤيدة للديمقراطية، كما تشير إلى أن شخصية نجاد الشعبية الطموحة مثل اندرو جاكسون، وهوجو شافيز ، الذي يسعى لاستخدام المنبر الرئاسي لإطلاق تغييرات اجتماعية واسعة وترك بصمته، ولكن هذه البصمة تخنق من جانب المصالح السياسية والعسكرية والاقتصادية لرجال الدين الذين يريدون الحد من مستقبل نجاد .

أهم الاخبار