إيران: أمريكا أكبر الخاسرين من ثورات العرب

عالمية

الجمعة, 20 مايو 2011 16:03
رويترز:


وصفت إيران الولايات المتحدة اليوم الجمعة بأنها الخاسر الأكبر في الثورات الشعبية في الشرق الأوسط. وجاء ذلك بعد يوم من خطاب ألقاه الرئيس الامريكي باراك اوباما مخاطبا شعوب المنطقة العربية المطالبة بمزيد من الديمقراطية.

ورحبت ايران التي سحقت احتجاجات المعارضة في أعقاب الانتخابات المتنازع عليها والتي عادت بالرئيس محمود أحمدي نجاد في فترة رئاسية ثانية في 2009 بالانتفاضات الشعبية التي شهدتها دول عربية مجاورة واعتبرتها "صحوة إسلامية" ضد الحكام الشموليين الذين يدعمهم الغرب.

وفي اول رد فعل على خطاب اوباما قال الامين العام لمجلس الامن القومي الايراني سعيد جليلي: إن سياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط وخاصة تلك تدعم إسرائيل وبعض الدول العربية الشمولية قد ثبت فشلها.

وقال جليلي: "الصحوة الإسلامية دفعت بأمريكا الى اليأس وطريق مسدود.

"امريكا هي الخاسر الرئيسي من التطورات في المنطقة وهي تغرق في مستنقع دعمها للنظام الصهيوني وللحكومات المستبدة مثل (الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي) و(الرئيس المصري السابق حسني

مبارك) ولا يستطيع اوباما ان يجد مخرجا من خلال التناقض والخداع."

ولم يجدد الرئيس الأمريكي في خطابه دعوته التي أطلقها في بداية رئاسته للحوار مع إيران التي انقطعت علاقاتها الدبلوماسية مع الولايات المتحدة منذ الثورة الإسلامية عام 1979.

وقال أوباما: "معارضتنا لتعصب إيران وكذلك لبرنامجها النووي غير المشروع ورعايتها للإرهاب معروفة جيدة."

وجاء خطاب الرئيس الامريكي فيما تواجه ايران عقوبات اقتصادية أشد قسوة فرضها الاتحاد الاوروبي عليها بسبب برنامجها النووي الذي تقول طهران: انه سلمي وشرعي بالكامل.

ورفض الاتحاد الاوروبي رسالة بشأن امكانية استئناف المفاوضات المتوقفة منذ يناير كانون الثاني من جليلي الذي يمثل ايران في محادثاتها الخاصة ببرنامجها النووي.

أهم الاخبار