أمريكا تفند شكوك مدفيديف حول"بن لادن"

عالمية

الخميس, 19 مايو 2011 14:48
موسكو- ا ف ب:

الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف
رد السفير الاميركي في موسكو جون بيرل اليوم الخميس على معلومات مفادها ان الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف يميل الى فرضية وجود مؤامرة وراء مقتل أسامة بن لادن.

وكتب بيرل على مدونته باللغة الروسية "لا يا فخامة الرئيس، هذه ليست الحقيقة"، وذلك اثر الاهتمام الذي ابداه مدفيديف امس الاربعاء بفرضية تقول: ان بن لادن مات منذ فترة طويلة.

وكان مدفيديف سأل خلال مؤتمر صحفي احد مراسلي الشبكة التركية الرسمية "برفيي كانال" حول صحة مقال عن رجل اجريت معه مقابلة

في تركيا وادعى انه عميل سابق لوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية "سي آي ايه" وان كل ما قامت به الولايات المتحدة كان اكتشاف قبر بن لادن الذي توفي نتيجة المرض في العام 2006.

ورد المراسل "بحسب الرجل هذه هي الحقيقة"، وعلق مدفيديف بالقول: "في هذه الحالة، فهذه مفاجأة كبرى للأميركيين".

وأشار بيرل إلى أن "معدي المقال او اصحاب هذه الروايات لم يقدموا دليلا على ادعاءاتهم. وحدها فرضية وجود مؤامرة

اثيرت وهم لم ياتوا مثلا على ذكر ان تنظيم القاعدة اعترف بمقتل بن لادن".

وتابع الدبلوماسي "في العادة: لا أعطي أهمية لمثل هذه الأقوال، لكن منذ عدة ايام اضطررت للاستماع اليها على اكثر البرامج شعبية في التلفزيونات الروسية".

وختم بالقول على مدونته: "لقد سأل الرئيس عما اذا كان التقرير اورد الحقيقة، والجواب بسيط لا يا فخامة الرئيس، هذه ليست الحقيقة"

وكان الكرملين رحب بـ"النجاح الكبير" الذي حققته الولايات المتحدة بعد الاعلان عن مقتل بن لادن اثر عملية لمجموعة كوماندوز في مطلع مايو في ابوت اباد في باكستان.

الا أن بعض وسائل الاعلام الروسية شدد في وقت لاحق على التناقضات الظاهرة في الرواية الرسمية للأحداث.

 

أهم الاخبار