الفاتيكان رفض انضمام تركيا "المسلمة" لأوروبا

عالمية

السبت, 11 ديسمبر 2010 08:53
لندن : أ ش أ

البابا يؤيد الجذور المسيحية للاتحاد الأوروبي

ذكرت صحيفة "الجارديان" البريطانية اليوم السبت أن وثيقة سرية من السفارة الامريكية لدى الفاتيكان بروما نشرها موقع

ويكليكس المتخصص فى نشر الوثائق السرية الأمريكية المسربة، اتهمت بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر بأنه المسئول عن رفض إنضمام دولة تركيا المسلمة للأتحاد الأوروبي ، وأنه هو (البابا بنديكتوس ) سبب العداء المتزايد للفاتيكان بسبب عدم رغبته فى انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي.

وذكرت الصحيفة على موقعها الاكترونى انه في عام 2004 صوت الكاردينال راتسينجر

(البابا الحالي بنديكتوس بابا الفاتيكان) ضد السماح لتركيا الدولة المسلمة الإنضمام الى الاتحاد الاوروبى رغم أن الفاتيكان كان في ذلك الوقت محايدا رسميا بشأن هذه المسألة.

وأضافت الصحيفة أن نائب وزير خارجية الفاتيكان المونسنيور بيترو بارولين أبلغ الدبلوماسيين الامريكيين أن تصريحات راتسينجر كانت رؤيته الخاصة وليس موقف الفاتيكان الرسمي. وكشفت البرقية النقاب عن أن راتسينجر كان الصوت الرئيسي وراء

حملة الفاتيكان الفاشلة للإشارة إلى "الجذور المسيحية" الأوروبية في دستور الاتحاد الاوروبى، مشيرا إلى أن راتسينجر يدرك بوضوح أن السماح لإنضمام دولة إسلامية إلى الاتحاد الأوروبي من شأنه أن يضعف قضيته تجاه المؤسسات المسيحية فى أوروبا.

وذكرت الصحيفة أنه ومع ذلك كان بارولين يعمل لصالح راتسينجر فى عام 2006 والان يعمل للبابا بنديكت السادس عشر وكانت لهجته تتسم بالهدوء، وأضاف بارولين أنه لا البابا ولا الفاتيكان قد أيدا فكرة إنضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي في حد ذاتها، مؤكدا أن تركيا تحتاج فقط الى الإلتزام بمعايير الاتحاد الأوروبي لتأخذ مكانها في أوروبا.

أهم الاخبار