ليبراسيون: ستراوس يواجه مؤامرة دولية

عالمية

الاثنين, 16 مايو 2011 19:26
بوابة الوفد – قسم الترجمة

أكدت صحيفة ليبراسيون الفرنسية تعرض دومينيك ستراوس خان رئيس صندوق النقد الدولى إلى مؤامرة للإيقاع به وإبعاده عن الساحة السياسية الفرنسية للتخلص من أقوى المرشحين للرئاسة.

وأبرزت أحدث استطلاعات الرأى تصدر دومينيك ستراوس قائمة المرشحين للمنصب بفروق كبيرة، بل واعتبرته بعض مراكز الأبحاث فى نتائج أبحاثها واستطلاعاتها أن دومينيك هو المرشح الأوحد والأوفر حظا فى الانتخابات القادمة على منصب رئيس الجمهورية .

وأكدت الصحيفة أن المسئولين السياسيين بمختلف اتجهاتهم اليساريين واليمينيين أثاروا قضية وجود مؤامرة، فقد تلقى السياسيون الخبر برفض وتكذيب.

وأوضحت الصحيفة أن أول من نشر خبر القبض على المسئول الاقتصادى الدولى هو الناشط السياسى الشاب جوناثان بينيه عضو حزب الاتحاد الحاكم قبل أن تبثها الصحافة الأمريكية، وهو ما دعى عدد كبير من السياسيين فى الاعتقاد بوجود مؤامرة ضد ستراوس .

وقد وجه أحد مستخدمى الانترنت الاتهام إلى جوناثان بالتآمر الحزبى ضد رئيس صندوق النقد بسبب فروق التوقيت وإعلانه عن القبض عليه قبل الإعلام الأمريكى فقد أعلن جوناثان خبر عملية القبض فى الحادية عشرة مساء أى بعد القبض

عليه ب19 دقيقة فقط لكنه زعم على موقع بوست أنه بثه بعدها ب40 دقيقة .

ووجهت إحدى القنوات الفرنسية اتهاما لفندق سوفيتيل حيث أقام ستراوس خلال زيارته لنيويورك، بالتلاعب لصالح بعض السياسيين الفرنسيين من أجل التخلص من دومينيك وأنهم نصبوا له فخا سقط فيه بسهولة لما عرف عنه من ميله الشديد للنساء وهو ما أكده عدد كبير من الوزراء السابقين وكبار السياسيين .

وذهبت ميشيل سابان نائب رئيس مجلس محلى ليل دو فرانس والأقرب لدومينيك ستراوس إلى مدى أبعد واعتبرتها مؤامرة دولية نظرا لثقل ستراوس على المستوى الدولى حيث يعتبر الرجل الثانى بعد أوباما . وأشار فرنسوا تابى رجل الأعمال والوزير السابق إلى استبعاد استخدام ستراوس للعنف.


أهم الاخبار