رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الخرطوم تدعو للجهاد لرد عدوان المتمردين

عالمية

الأحد, 28 أبريل 2013 15:53
الخرطوم تدعو للجهاد لرد عدوان المتمردين
الخرطوم -أ ش أ:


دعت الحكومة السودانية للجهاد والمواجهة لرد عدوان متمردى (الجبهة الثورية) على ولاية "شمال كردفان" ، وطالبت الشعب بالوقوف صفا واحدا مع الجيش لرد المعتدين ، مؤكدة أن الاعتداء لن يجعلها تنكص عن خيار السلام ، لكنه لن يكون سلاما بأى ثمن .

وقال وزير الثقافة والإعلام الدكتور "أحمد بلال عثمان" ، فى بيان صحفى : إنه "فى الوقت الذى تتجه فيه الحكومة وتتحفز البلاد بكامل مكوناتها وكل قواها الفاعلة بكل العزم والصدق نحو السلام الشامل ، تأبى قوى البغى والعدوان الذى لا تريد لهذه البلاد استقرارا وسلاما ، وإذا بها تقوم كعادتها بالفعل الطائش المنتحر عديم الجدوى" .
وأعلنت وزارة المالية دعمها للمجهود الحربى لمساندة القوات المسلحة وقوات الدفاع الشعبى والأجهزة الأمنية الأخرى ، استعداداً لرد العدوان وصد المعتدين والمارقين عن تراب الوطن وحماية للمؤسسات ومقدرات الشعب السودانى .
واجتمع وزير الدولة بوزارة المالية "عبدالرحمن" ضرار مع مديرى الهيئات العامة والشركات الحكومية لتقديم الدعم ، قائلا إن

خيار السلام يعتبر الخيار الاستراتيجى للدولة جنبا إلى جنب مع البندقية لحسم الفلول المارقين والمتمردين التى تتلاعب بمؤسسات الشعب السودانى .
واتفق مديرو الهيئات العامة والشركات الحكومية على تحديد ربط معين من الدعم يتم توريده لوزارة المالية فى أسرع وقت .
وأهاب الاتحاد العام لنقابات عمال السودان - فى بيان له اليوم - بجميع العاملين بالقطاعات المختلفة الوقوف مع القوات النظامية إسنادا معنويا وماديا لردع فلول الجبهه الثورية التى قامت بالاعتداء على مدينة أم روابة .
وأدان "أحمد سعد عمر" وزير مجلس الوزراء السودانى القيادى بالحزب الاتحادى الديمقراطي الأصل ، الهجوم ، وناشد (الجبهة الثورية) الاحتكام لصوت العقل والانضمام لركب
السلام ، مشيدا ببسالة القوات المسلحة والقوات النظامية الأخرى وصمود أهل أم روابة وابوكرشولا والله كريم أمام العدوان الاثم .
وأعرب عدد من قادة المنظمات الطوعية الوطنية عن
ادانتهم لسلوك الجبهة الثورية الذي استهدف تعطيل مسيرة السلام واستكمال مشروعات التنمية بالبلاد ، مشيرين إلى أن الاعتداء على منطقة (أم روابة) بشمال كردفان هدف إلى افشال عملية التفاوض بأديس أبابا مع قطاع الشمال ، مطالبين كافة الاطراف الجنوح الى السلم ووضع السلام كخط استراتيجيى لتجنيب البلاد المزيد من الدمار .
ودعا هؤلاء المجتمع الدولى للضغط على الجبهة الثورية للانضمام إلى ركب السلام ، وأشاروا إلى أن المنظمات الطوعية شرعت فى ترتيبات توفير الاحتياجات الإغاثية للمتضررين .
ودعت الوكالة الاسلامية للاغاثة إلى مناصرة ودعم المتأثرين وتعويضهم ، مشيرة إلى أنه سيتم الترتيب لنقل المواد الاغاثية وتوفير معدات الايواء .
وأدانت حركة التحرير والعدالة الهجوم ، وأوضحت أنه هدف إلى تدمير مقدرات البلاد وترويع المواطنين الآمنين ، ودعت قطاعات الشعب السوداني للوقوف مع القوات المسلحة .
وطالب الاتحاد العام للصحفيين السودانيين الحكومة السودانية بوقف أي اتصلات أو حوارات مع حاملي السلاح ايا كانوا وعدم الجلوس مع القتلة والإرهابيين .
ووصف الاتحاد في بيان له الهجوم على مناطق أم روابة وشمال وجنوب كردفان بأنه عمل إرهابي ، وطالب الحكومات الولائية في خطوط التماس بالتعبئة الشاملة ، كما طالب كافة مؤسسات المجتمع المدني بتقديم الدعم للقوات المسلحة وقوات الشرطة والأمن .


 

أهم الاخبار