رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

من أجل الحصول على النفوذ العالمى...

تليجراف: قطر تلعب بالنار بتمويلها ثوار سوريا

عالمية

الأحد, 28 أبريل 2013 15:47
تليجراف: قطر تلعب بالنار بتمويلها ثوار سوريا
كتبت-أمانى زهران

تحت عنوان "قطر تلعب بالنار لتمويلها الإسلاميين السوريين للسعى من أجل النفوذ العالمى"، أعدت صحيفة (تليجراف) البريطانية تقريرا مطولا عن التمويل الذى تقدمه قطر للمتمردين السوريين وآلية وصوله لأيدى المتطرفين وهو ما يحذر منه المسئولين الغربيين.

واستهلت الصحيفة تقريرها قائلة: تعددت الأسئلة حول الأسلحة والأموال التى يتم إرسالها للجماعات المتمردة الإسلامية فى سوريا من قبل الدول العربية المتعاطفة معهم ، وهو الأمر الذى يتسبب فى تصاعد المخاوف من وقوع تلك الأموال فى أيدى الجهاديين وغيرهم من المتطرفين.
وسلطت الصحيفة الضوء على قطر والمملكة العربية السعودية اللذان يعدان من بين

عدد قليل من الدول التى تعتبر دعمها للثورة ضد نظام الرئيس السورى "بشار الأسد" قد نال الاستحسان من الكثيرين فى المنطقة.
وأشارت الصحيفة إلى تصاعد مخاوف المراقبون الغربيون من وصول الأسلحة والأموال لجماعات مثل كتائب النصرة ، والتى أعلنت صراحة ولاءهم لتنظيم القاعدة ، وهو ما ينذر بالخطر.
وقالت الصحيفة : إنه فى ظل تردد الغرب بإرسال الأسلحة والمساعدات العسكرية إلى الجيش السورى الحر ، بات المقاتلون الإسلاميون فى سوريا أكثر تسلحاً وتمويلا ، بمن
فيهم الجهاديون الأجانب.
وقال الشيخ "حمد بن جاسم آل ثانى" ، رئيس الوزراء القطرى ، فى الآونة الأخيرة : "بما أنه لا يوجد رأى دولى واضح لإنهاء الأزمة فى سوريا ... نحن ندعم المعارضة بكل ما قد يحتاج إليه ، حتى لو اضطررنا لتسليحها من أجل الدفاع عن نفسها".
ونقلت الصحيفة عن "سيمون هندرسون" ، محلل فى معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى: "المخاوف تتزايد من أن السعوديين والقطريين يتنافسون على زيادة نفوذهما فى سوريا عن طريق دعم الجهاديين الأجانب ، وهو ما يمكن أن يؤدى فى النهاية إلى انزلاق سوريا فى الجحيم".
ولكن من خلال التركيز على دعم الجماعات الإسلامية ، بات المراقبون الدوليون ينظرون إلى كل من قطر والمملكة العربية السعودية بأنهما يلعبان بالنار.

أهم الاخبار