عشراوي: المحادثات بلا طائل دون موقف الامريكي

عالمية

الجمعة, 10 ديسمبر 2010 08:10
الضفة العربية: رويترز

عشراوي المحادثات ضرب من العبث

قالت الفلسطينية البارزة حنان عشراوي أن إجراء مزيد من محادثات السلام الخاصة بالشرق الاوسط سيكون

"ضربا من العبث" ما لم تضع الولايات المتحدة حدا "للانتهاكات الاسرائيلية".

وانتقدت عشراوي الخبيرة بعملية السلام التي انطلقت قبل نحو 20 عاما نهج الولايات المتحدة الذي يعطي اسرائيل فسحة زمنية لتوسيع المستوطنات وتعميق سيطرتها على الارض التي يسعى الفلسطينيون لاقامة دولتهم عليها.

وأضافت عشراوي التي كانت عضوا في الوفد الذي تفاوض مع اسرائيل على مدى عامين من 1991 "بلغ السيل الزبى".

وقالت عشراوي في مقابلة يوم الخميس "هذا النهج يجب ان يتوقف. لا يمكنك الاستهانة بذكائنا بادعاء انك تريد سير العملية (السلمية) وحل الدولتين ثم تسمح بتدميرها أمام أعيننا.

"حان الوقت للعمل بدلا من الافراط في الكلام عن عملية السلام."

وتأزمت عملية السلام هذا الاسبوع حين أعلنت الولايات المتحدة التخلي عن جهودها لاقناع اسرائيل بوقف البناء الاستيطاني في الارض التي يسعى الفلسطينيون لاقامة دولتهم عليها.

وطالب الفلسطينيون بوقف الاستيطان قبل اجراء المزيد من المحادثات. ولامت اسرائيل الفلسطينيين قائلة ان تجميد الاستيطان لم يكن مطلقا شرطا للمفاوضات من قبل.

وقالت عشراوي "مرة اخرى تراجعت الولايات المتحدة في مواجهة الغطرسة الاسرائيلية والتصلب.

"تريد اسرائيل مواصلة الاستيطان وساعدها الامريكيون بمنحها الوقت للتوسع..لتأخذ المزيد من الارض..المزيد من الموارد ولتزيد صعوبة الحياة علينا."

واجتمعت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري

كلينتون مع كبير مفاوضي السلام الاسرائيليين اسحق مولهو في واشنطن يوم الخميس. ومن المقرر أن تجتمع أيضا مع نظيره الفلسطيني صائب عريقات صباح يوم الجمعة قبل أن تلقي كلمة في الثامنة مساء الجمعة (0100 صباح السبت بتوقيت جرينتش) قد تتضمن تلميحات الى المسار الذي تعتزم واشنطن أن تسلكه.

ومن المقرر أن يزور مبعوث السلام الامريكي للشرق الاوسط جورج ميتشل المنطقة الاسبوع المقبل وقال المتحدث باسم الخارجية جي بي كراولي ان واشنطن تستهدف "البدء في تواصل يتناول القضايا الاكثر جوهرية لمعرفة كيف يمكننا تحريك العملية قدما واستعادة قدر من الثقة في العملية عند التطرق الى القضايا الرئيسية."

وأسفرت الجهود الامريكية لاحياء عملية السلام هذا العام عن اجراء مفاوضات غير مباشرة ومباشرة أوقفها الفلسطينيون عندما رفضت اسرائيل في سبتمبر أيلول الماضي تمديد حظر مؤقت للبناء الاستيطاني في الضفة الغربية.

أهم الاخبار