الفاتيكان: تعريز العلاقات مع السلطة الفلسطينية

عالمية

الخميس, 09 ديسمبر 2010 16:38

أعرب الفاتيكان عن رغبته في "تعزيز" علاقاته مع منظمة التحرير الفلسطينية والتوصل  لاتفاق على وضع المسيحيين في الاراضي الفلسطينية.

قال بيان أصدرة الفاتيكان  اليوم " إن لقاء الثلاثاء مع السلطات الفلسطينية في رام الله كان استئنافا للمناقشات في اطار اتفاق مبدئي أول وقع عام 2000، حول "حضور الكنيسة الكاثوليكية في الاراضي الفلسطينية وانشطتها".

واضاف البيان ان الهدف من هذه المحادثات "تعزيز العلاقات المميزة بين الكرسي الرسولي ومنظمة التحرير الفلسطينية".

واشترك في رئاسة اللقاء الذي عقد في "اجواء ودية" بمقر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، المونسنيور اتوريه باليستريرو نائب وزير خارجية الفاتيكان، والمستشار زياد البندك مستشار الرئيس الفلسطيني للعلاقات مع المسيحيين.

واتفق الجانبان على تشكيل مجموعة عمل لاعداد اتفاق.

وخلال السينودوس حول الشرق الاوسط الذي عقد في الفاتيكان من 10 الى 24 اكتوبر، انتقد المقرر العام الظروف المعيشية "البالغة الصعوبة ،وغير المحتملة احيانا" للمسيحيين المقيمين في الاراضي الفلسطينية.وكان بطريرك الاسكندرية للاقباط الكاثوليك الكاردينال انطونيوس نجيب  قد انتقد "تنامي اسلام سياسي" " وقال ان هذا  التنامي يريد فرض نمط حياة اسلامي على جميع المواطنين وبالعنف احيانا".

وفي ختام اللقاء الذي شارك فيه 180 شخصية دينية، طلب السينودوس انهاء الاحتلال الاسرائيلي للاراضي العربية".

أهم الاخبار