رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

" واشنطن بوست" تحقق فى لغز المصنع الإيرانى الموجود فى ألمانيا

عالمية

الخميس, 18 أبريل 2013 17:27
 واشنطن بوست تحقق فى لغز المصنع الإيرانى الموجود فى ألمانيا
كتبت – ولاء جمال جـبـة:

سلطت صحيفة" واشنطن بوست" الأمريكية الضوء على أحد المصانع الإيرانية الموجودة فى ألمانيا مؤكدةً أن الغموض يحيط بهذا المصنع المدسوس بعيداً فى غرب ألمانيا.

قالت الصحيفة، فى تحقيقها الصحفى، أن هذا المصنع بقوم بتخزين الغازات ذات الضغط العالى ولكن مديرو المصنع غير مهتمين بتحقيق أرباح من وراءه؛ وأضافت، فى ذلك السياق، قائلةً: "إن هذا المصنع يعد بمثابة قطعة غالية إلاّ أنه فشل فى توصيل شحنة أسلحة إلى إيران لذلك أغلق المصنع أبوابه أواخر

الشهر الماضى".
وأضافت الصحيفة أنه منذ ذلك الحين اتخذ "لغز المصنع" منحنى أخر مختلف بعد أن بدأ عدد من المسئولين الأمنيين الأوروبيين والعاملين السابقين بالمصنع فى إثارة الجدل حول المصنع وما إذا كانت التكنولوجيا العالية المستخدمة فى ذلك المصنع جزء من خطة تهدف لمساعدة إيران فى برنامجها النووى؛ ومن ضمن تلك الأسئلة وأهمها هى ملكية المصنع التى كانت حتى وقت
قصير مقترنه بوزير المخابرات الإيرانية السابق، من ضمن الأسئلة كانت مسألة حظر المحاولات المتكررة لتصدير آلات متطورة لإيران.
ونقلت الصحيفة عن أحد الشركاء الجدد فى المصنع قوله "إن الإيرانين بذلوا قصارى جهدهم للالتفاف على العقوبات ولكن هذا لن يحدث فى مصنعى لأنى لا أريد أن يمتلك أى أحد فى العالم للسلاح النووى لأنه ضد الإنسانية".
وأكدت الصحيفة أنه فى ظل القيود والعقوبات الشديدة التى تفرضها الولايات المتحدة وألمانيا والقوى الغربية الأخرى على إيران لكبح جماح رغبتها النووية، تظل التكنولوجيا التى ينتجها هذا المصنع هى اللغز الذى يوضح مدى صعوبة تعقب انتقال التكنولوجيا من بلد لأخرى.

أهم الاخبار