قمة روسية باكستانية لمواجهة الإرهاب

عالمية

الخميس, 12 مايو 2011 14:39
موسكو- ا ف ب:


أعلن الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف ان روسيا وباكستان تواجهان "الخطر نفسه" المتمثل بـ"الارهاب الدولي"، وذلك خلال استقباله نظيره الباكستاني آصف علي زرداري اليوم الخميس لبحث التعاون المشترك بين البلدين.

وصرح مدفيديف "نحن مصممون على تنسيق جهودنا على الساحة الدولية"، واضاف "من الواضح ان بلدينا يواجهان الخطر نفسه وهو الارهاب الدولي"، بحسب وكالات الانباء الروسية.

وتواجه روسيا منذ سنوات تمردا اسلاميا في القوقاز وهي تتهم باستمرار تنظيم القاعدة بتمويله، ونشا هذ التمرد الذي يتهم بالوقوف وراء اعتداءات في موسكو اثر حربي الشيشان بين القوات الروسية وانفصاليين منذ العام 1994.

ولم يتناول مدفيديف او زرداري مقتل بن لادن، في الوقت

الذي يقوم به الرئيس الباكستاني بزيارته الاولى الى الخارج منذ مقتل زعيم تنظيم القاعدة بايدي فرقة كوماندوس اميركية بالقرب من اسلام اباد، مما سبب احراجا لموقف الحكومة الباكستانية.

والمحت الولايات المتحدة الى انها تشتبه في ان مسؤولين باكستانيين امنوا الحماية لبن لادن، كما واجه زرداري انتقادات في الداخل لتمكن الاميركيين من تنفيذ عملية دون ان يتم رصدهم.

وكانت روسيا اشادت بالعملية الاميركية واعتبرتها شرعية بالكامل، مع ان واشنطن لم تحصل على موافقة مسبقة من الحكومة الباكستانية.

جدير بالذكر انه لم تتم دعوة ممثلي وسائل الاعلام الاجنبية لتغطية اللقاء بين مدفيديف وزرداري وهو ما اثار العديد من علامات الاستفهام.

 

أهم الاخبار