مشرف يحذر أمريكا من عواقب ترك باكستان

عالمية

الخميس, 12 مايو 2011 10:50
واشنطن - أ ف ب:


حذر الرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف الولايات المتحدة من إبعاد باكستان عنها بعد مقتل بن لادن مؤكدا أن واشنطن قد تخسر هكذا الحرب على القاعدة. وفي مقابلة مع محطة التليفزيون الامريكية "اي بي سي"، قال مشرف إن "العلاقات بين باكستان والولايات المتحدة يجب أن تكون جيدة، واذا كان هناك حذر وكل طرف يشد باتجاه مختلف فسوف نخسر المعركة ضد الارهاب".

وأضاف "اذا أردتم أن تبتعدوا عن باكستان

فسوف تخسرون" مضيفا أن "باكستان ستخسر أيضا بدون شك وأن العالم سوف يخسر".

ونفى مشرف الذي تخلى عن السلطة في العام 2008، وجود اتفاق سري يعود إلى عشرة أعوام ويسمح للولايات المتحدة القيام لوحدها بعمل عسكري في باكستان كما جرى خلال عملية الكوماندوز التي أدت الى مقتل زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن في الثاني من

مايو.

ومع ذلك أقر الرئيس الباكستاني السابق الذي يعيش في لندن، بإمكانية أن يكون هناك "عناصر" من المخابرات الباكستانية قد ساعدت اسامة بن لادن على البقاء بشكل سري طيلة أعوام في باكستان.

واعتبر مشرف أن العمل الذي جرى ضد الزعيم الاسلامي هو "انتهاك لسيادتنا" ويعبر عن نقص في الثقة من واشنطن تجاه اسلام اباد.

وأخذ على مشرف الذي وصل إلى السلطة بانقلاب عسكري عام 1999 كونه لم يقدم الحماية الكافية لرئيسة الحكومة السابقة بي نظير بوتو التي اغتيلت في عام 2007، والتى انتخب زوجها آصف علي زرداري رئيسا لباكستان.

أهم الاخبار