22 حالة اغتصاب سنوياً لمتطوعات السلام

عالمية

الأربعاء, 11 مايو 2011 20:18
كتبت-عزة إبراهيم:

أشارت البيانات الصادرة عن موقع منظمة سلك السلام بالولايات المتحدة الأمريكية إلى أن 22 امرأة من المتطوعات بالمنظمة يتعرضن للاغتصاب سنويا في الفترة بين عامي 2000 و 2009 في المتوسط، في حين أبلغ أكثر من 1000 متطوع بسلك السلام عن 221 حالة تعرضن للاغتصاب في جرائم لم يتم الإبلاغ عنها، بينما تشير التوقعات إلي أن حالات الاعتداء الجنسي تتجاوز ذلك الرقم.

وذكرت صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية أن لجنة الشئون الخارجية في مجلس النواب عقدت اليوم الأربعاء جلسة استماع لبحث "الجرائم الخطيرة" التي ترتكب ضد متطوعي سلك السلام، بما في ذلك القتل، والاغتصاب بعد أن وصلت تقارير إلي

المجلس عن سوء أداء الإدارة العامة للشكاوى المتعلقة بجرائم الاعتداء الجنسي.

وأضافت الصحيفة أن من أبرز الجرائم ما تعرضت له جيس سموتشيك، 23 عاما، من اغتصاب وحشي عندما كانت تؤدي عملها كمتطوعة في فريق لسلك السلام التابع للولايات المتحدة ضمن مجموعة من المتطوعين عام 2004، في بنجلاديش.

ونقلت الصحيفة عن جيس أنها كان لديها حلم بسيط وإنساني، وهو أن تساعد الضعفاء وتساهم في تعليمهم، لكن الحادث المروع الذي تعرضت له في إحدي الشوارع الضيقة علي يد عصابة مسلحة أمكثها بالمصحة ستة أسابيع.

وأوضحت قائلة: "كنت مدمرة عندما استقبلني مسئولو سلك السلام في واشنطن بعد خروجي من المشفي". وأضافت أنها ظلت لسنوات منعزلة ولديها شعور بالذنب والحرج.

وذكرت الصحيفة أن السيدة جيس اليوم من بين مجموعة كبيرة من المتطوعين السابقين في سلك السلام الذين يتحدثون علناً عن الاعتداءات الجنسية التي تعرضوا لها، وهو ما نبه الكونجرس الأمريكي إلي المخاطر التي يتعرض لها متطوعو سلك السلام في المناطق البعيدة من العالم، وإلى المعاملة القاسية التي يتعرضون لها عندما يصبحون ضحايا للجريمة.

وقال تيد بو (جمهوري عن ولاية تكساس) إن جيس واحدة من العديد من الحالات وهو ما يحتم علي الولايات المتحدة ضرورة الإسراع لأخذ إجراءات تحمي المتطوعين وتكفل حقوقهم في المعاملة التي يحتاجون إليها لتدعيمهم وحفظ حقوقهم التي تنتهك أثناء عملهم التطوعي ومعاملتهم بما يساوي معاملة ضحايا الجريمة داخل الولايات المتحدة.

أهم الاخبار