احتجاجات يابانية لوقف استخدام الطاقة النووية

عالمية

السبت, 07 مايو 2011 17:17
طوكيو- ا ف ب:


تظاهر آلاف الاشخاص اليوم السبت في اليابان للمطالبة بوقف استخدام الطاقة النووية بعد الزلزال والتسونامي اللذين تسببا في اسوأ كارثة نووية بعد تشرنوبيل.

وعلى الرغم من المطر، احتشد آلاف اليابانيين في احدى حدائق طوكيو رافعين لافتات كتب عليها "الطاقة النووية قديمة" و"نريد تغييرا في سياسة الطاقة".

وبعد شهرين على الحادث الذي تعرضت له محطة فوكوشيما دايشي (شمال شرق) إثر الزلزال، قرر رئيس الوزراء الياباني ناوتو كان الجمعة إغلاق محطة أخرى في وسط الأرخبيل الذي يواجه خطرا زلزاليا كبيرا.

واعلن ناوتو كان الجمعة "أمرت شوبو الكتريك باور بوقف عمل كل المفاعلات في محطة هاماوكا النووية". واوضح "لقد اخذنا في الاعتبار ايضا الانعكاس الهائل الذي يمكن ان يسببه حادث خطير في محطة هاماوكا على المجتمع الياباني برمته".

وتقع هذه المحطة على بعد اقل من 200 كلم جنوب غرب طوكيو وعلى بعد نحو مائة كلم من مدينة ناغويا في وسط منطقة صناعية.

ورد احد المتظاهرين ويدعى مانامي اينوي

(28 عاما) وهو يضع لافتة حول عنقه كتب عليها "لا" بالأحمر والأصفر، قائلا: "يسعدني أن أرى رئيس الوزراء يقرر التحرك أخيرا". وأضاف "لكني أريد أن أعرف متى سيتوقف عمل المحطة بالتحديد".

وقال متظاهر اخر يدعى شينجكي ماتشوشيتا (59 عاما): "أشعر بإحباط كبير لأن أي سياسي لم يتخذ موقفا واضحا لنعرف ما اذا كانوا مع أو ضد الطاقة النووية".

وتوقع المنظمون مشاركة 15 ألف شخص في هذه التظاهرة بعد النداءات التي وجهت على شبكات التواصل الاجتماعي.

واليابان التي تقع عند ملتقى أربع صفائح تصدعية، تتعرض لأقوى الزلازل المسجلة على الارض. ففي 11 مارس، ضرب زلزال تبعه تسونامي عملاق شمال شرق الأرخبيل وأسفر عن مقتل وفقدان أكثر من 25 ألف شخص، وفي 1995، ضرب زلزال منطقة كوبي (وسط غرب) وأدى الى مقتل أكثر من 6400 شخص.

وكانت اليابان تعد نحو خمسين مفاعلا نوويا ناشطا قبل الزلزال. وتوفر الطاقة النووية أقل من 30% بقليل من استهلاك الكهرباء في البلاد.

 

 

أهم الاخبار