أمريكا تطالب باكستان بأسماء مخبرى بن لادن لديها

عالمية

السبت, 07 مايو 2011 09:25
واشنطن- ا ف ب:

الرئيس الأمريكى باراك أوباما

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن ادارة الرئيس الامريكي باراك اوباما طلبت من اسلام اباد ان تكشف لها عن هوية بعض كبار المسئولين في الاستخبارات الباكستانية لمعرفة ما إذا كانت لهم روابط مع اسامة بن لادن.

ونقلت الصحيفة عن مسئولين لم تحدد هويتهم ان الادارة الامريكية كانت عبرت عن استيائها الشديد لدى عسكريين ومسئولين في الاستخبارات الباكستانية لرفضهم كشف هوية اعضاء في مركز الاستخبارات الباكستانية يشتبه في اقامتهم علاقات وثيقة مع بن لادن.

وبحسب الصحيفة يهتم الموظفون الامريكيون في شكل خاص بقيادة مركز الاستخبارات التي هي على علاقة وثيقة مع حركة طالبان منذ حقبة الحرب ضد الاجتياح السوفييتي في افغانستان.

وقال مسئول كبير للصحيفة "من الصعب التصديق ان كياني وباشا كانا يعلمان فعلا بأن بن لادن كان هناك"، مشيرا الى قائد الجيش الباكستاني الجنرال اشفق برويز كياني ومدير مركز الاستخبارات الجنرال احمد شجاع باشا.

لكنه أضاف أن "هناك درجات في المعرفة، لن يفاجئني أن اكتشفنا أن شخصا في محيط باشا كان يعلم" اين كان يختبىء بن لادن.

وأضافت الصحيفة الامريكية ان المحققين الباكستانيين المكلفين باستعادة شريط حياة بن لادن خلال السنوات التسع الاخيرة، اكدوا هذا الاسبوع انه عاش في مدن في باكستان "مدة اطول مما كان متوقعا".

واكد مسئولان باكستانيان أن زوجة بن لادن اليمنية، احدى الزوجات الثلاث لزعيم القاعدة والموجودة حاليا في سجن في باكستان، قالت للمحققين إن بن لادن قبل إقامته في 2005 في ابوت اباد حيث قتل، عاش مع عائلته في قرية شاك شاه محمد الصغيرة خلال سنتين ونصف على بعد حوالى كيلومترين الى جنوب شرق مدينة هاريبور على طريق ابوت اباد الرئيسية، بحسب نيويورك تايمز.

وهذا يعني أن اسامة بن لادن غادر المناطق القبلية المحاذية لأفغانستان خلال العام 2003، للإقامة في منطقة حضرية الى شمال باكستان بحسب مسئول امريكي.

 

 

أهم الاخبار