تقرير أمريكى يكشف علاقة القاعدة بـ"حرس إيران"

عالمية

الخميس, 05 مايو 2011 17:16
واشنطن- ا ف ب:

أفاد تقرير أعده الكونجرس الأمريكي، ونشر إثر مقتل أسامة بن لادن في عملية نفذتها كوماندوز أمريكية في باكستان، وجود علاقة وثيقة بين وحدة "القدس" نخبة حراس الثورة الإيرانية وتنظيم القاعدة

وتحدث التقرير الذي أعدته شركة "كرونوس" للاستشارات في مجال الاستراتيجية لمجموعة برلمانية معنية بمكافحة الإرهاب، عن علاقات متينة بين قوة النخبة الإيرانية لحرس الثورة الإسلامية في إيران والقاعدة.
وأكد معد التقرير مايكل اس.
سميث الثاني أن "ايران أقامت بهدوء علاقة عمل قوية مع أبرز قادة القاعدة، مضيفًا أن هذه العلاقة أقيمت بهدف التصدي للنفوذ الأمريكي في الشرق الأوسط وجنوب آسيا".
وأضاف التقرير: "إن العلاقة شملت أيضا على الأرجح مساعدة إيران للقاعدة على تجنيد الإرهابيين لتنفيذ اعتداءات ضد الولايات المتحدة وحلفائها من خلال توفير الدعم الضروري
الذي يمكن تنظيم القاعدة من توسيع نطاق عملياته".

واعتبر معد التقرير أنه لم تعط أهمية كبيرة للعلاقات بين هذين الكيانين بسبب الأفكار المسبقة القائلة بأن الإيرانيين الشيعة وهم ليسوا عربا، لا يتعاطون مع ناشطي القاعدة العرب السنة.

وأفاد التقرير أنه "منذ 11 سبتمبر تعززت هذه الشراكة بشكل متزايد كما لجأ المئات من عناصر تنظيم القاعدة وعائلات أكبر قادته مثل أسامة بن لادن إلى إيران".

وأكد التقرير أنه "إذا لم تتخذ أي إجراءات فإن علاقات إيران بالقاعدة قد تكلف الولايات المتحدة وحلفاءها ثمنا باهظا".

أهم الاخبار