جارديان: أوباما قتل بن لادن هروباً من العدالة

عالمية

الثلاثاء, 03 مايو 2011 21:37
كتب - نزار الطحاوي:

قال الصحفي البريطاني روبرت لامبرت إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما ومعاونيه استبعدوا خيار القبض على بن لادن لمحاكمته، في إطار سياسة ثابتة تقضي بتغييب القانون عن "الحرب على الإرهاب"، منذ اندلاعها عام 2001، بهدف الحيلولة دون الكشف عن جرائم القادة الغربيين ضد الأبرياء.

وطالب لامبرت، في مقال نشرته ذي جارديان اليوم الثلاثاء، كلاً من جورج بوش الابن، الرئيس الأمريكي السابق، وتوني بلير، رئيس الوزراء البريطاني الأسبق، وأوباما بتقديم أنفسهم للعدالة للنظر فيما إذا كانوا قد قتلوا الكثير من المدنيين الأبرياء باسم "الحرب على الإرهاب"، مع الإقرار بأنه أمر من الصعب تحقيق ذلك.

وأوضح المقال، الذي جاء بعنوان: "ماذا لو تمت محاكمة بن لادن؟"، أنه

عندما تكاتف كل من بلير وبوش بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر، كان من الواضح أنهما يفضلان أن يحل الخيار العسكري –الذي أطلقا عليه "الحرب على الإرهاب"- محل التحقيقات الجنائية كأداة لمكافحة الإرهاب. فقد بدا أمام الجميع حقيقة أن أنجح سياسات مكافحة الإرهاب –وهي تقديم مدبري الهجمات الإرهابية للمحاكمة- ليست لها أية أهمية لدى مسئولي البنتاجون.

وقد أدت تلك الحرب التي دارت رحاها في أفغانستان والعراق وفي أنحاء العالم، إلى وقوع ضحايا أبرياء من المدنيين بأكثر مما أوقعه الإرهابيون المشتبهون، سواء كانوا مشهورين مثل بن لادن، أو

مجهولين مثل منفذي العمليات باسم القاعدة.

وأضاف أنه نتيجة لذلك فقدت الحرب على الإرهاب قوتها الأخلاقية وصارت بمثابة هدية مقدمة للمسئولين عن الحملة الدعائية للقاعدة للقول بأن القادة الغربيين إرهابيون أكثر منهم. واستشهد على ذلك بمقولة لبن لادن في إحدى خطبه جاء فيها: "بأية معايير من الرحمة تعتبرون قتلاكم أبرياء، بينما تعتبرون قتلانا لا قيمة لهم. ووفق أي منهج تعتبرون دماءكم دماءً بينما تعتبرون دماءنا ماءً".

واستطرد لامبرت أنه قبل اندلاع ما يسمى "الحرب على الإرهاب"، كانت الأداة الرئيسة لمكافحة الإرهاب هي تقديم المشتبهين للعدالة، كما حدث عام 1993، عندما تمت محاكمة رمزي يوسف على خلفية اتهامه في قضية تفجيرات مركز التجارة العالمي، بعدما أجرى المحققون الأمريكيون تحريات واسعة عنه في لندن التي كان يدرس في إحدى جامعاتها. كما ألقت المباحث الفيدرالية القبض على الشيخ عمر عبد الرحمن، لتحريضه على التفجيرات المذكورة.

رابط الموضوع:

http://www.guardian.co.uk/commentisfree/2011/may/03/osama-bin-laden-trial-al-qaida


أهم الاخبار