مسئولون: بن لادن قتل برصاصة في الرأس

عالمية

الاثنين, 02 مايو 2011 09:40
واشنطن - أ ش أ:

قال مسئولون أمريكيون اليوم الاثنين: إن أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة قتل برصاصة مباشرة في الرأس من جانب عناصر الكومندوز الأمريكيين الذين لم يصب منهم أحد في العملية التي وصفها المسئولون بأنها "كانت بالغة الخطورة".

وأضافوا أن القوات الأمريكية الخاصة التي نفذت العملية خاضت تبادلا لإطلاق النار بعد إنزالها بمروحية في مقر اختباء بن لادن فى مجمع "أبوت آباد" على بعد حوالى 50 كيلومترا شمالي العاصمة الباكستانية إسلام آباد.
وأضافوا فى مؤتمر بالهاتف أداره مع الصحفيين تومى فيتور المتحدث باسم مجلس الأمن القومى الأمريكى أن العملية استمرت 40 دقيقة وقتل خلالها بن لادن ورجلان آخران وامرأة.
وقالوا إن العملية شهدت كذلك إصابة سيدتين بجروح خلال إطلاق النار الذي وقع في المجمع الذي يؤوي العديد من النساء والأطفال الآخرين.
وقالوا إنه من المعتقد أن بن لادن كان موجودا في هذا المجمع منذ شهر سبتمبر الماضي.
وتواجد "الفريق الأمريكي الصغير" من القوات الأمريكية
الخاصة "سيلز" في المجمع الفاخر في منطقة "أبوت آباد"، حوالى أربعين دقيقة، وتحطمت مروحية أمريكية أثناء عملية الدهم نتيجة عطل ميكانيكي، مما أجبر القوة المهاجمة على تدميرها.
وأفادت مصادر أمريكية أن واشنطن أدركت إمكانية اختباء بن لادن في مجمع بباكستان مطلع هذا العام، وفي فبراير أكدت المعلومات المتوفرة إمكانية التحرك لاقتناصه.
وفي منتصف مارس، رأس الرئيس الأمريكي سلسلة اجتماعات مع طاقمه الأمني، ومع تأكيد أخر معلومات وردت في 19 و28 إبريل الماضي، أعطي أوباما الضوء الأخضر للعملية الجمعة.
وأثار المجمع الفخم، الذي أقام به بن لادن وزوجته وعدد من أعضاء العائلة، وأحاطت به أسوار عالية بلغ ارتفاعها ما بين 12 إلى 18 قدما على رأسها أسلاك شائكة، الشكوك، فالإجراءات الأمنية كانت صارمة حتى النفايات كانت تحرق ولا توضع في المكان المخصص لجمعها.
وخلص المحققون إلى أن المجمع الذي بني خصيصا لإيواء شخصية ذات أهمية بالغة، ليس سوى مخبأ بن لادن.

أهم الاخبار