عام بلا حكومة في بلجيكا

عالمية

الجمعة, 22 أبريل 2011 11:00
بروكسل - فكرية أحمد:


أكملت بلجيكا اليوم الجمعة عاما كاملا بدون حكومة منتخبة، لتسجل بذلك رقما قياسيا بين دول الاتحاد الاوروبى قاطبة فى البقاء بلا حكومة منبثقة من الاحزاب الفائزة فى الانتخابات. وتقوم حكومة مؤقتة لإدارة الاعمال بقيادة رئيس الوزراء السابق ايف ليترما بتسيير الامور السياسية، وهى ذات الحكومة المؤقتة التى اجتازت بنجاح يحسب لها فترة رئاسة بلجيكا للاتحاد الاوروبى، والتى انتهت مع نهاية العام الماضى.

وفشلت كل الجهود التى بذلها الساسة ورؤساء الاحزاب، منذ استقالة الحكومة السابقة فى 22 ابريل من العام الماضى، وحتى الآن بتوجيهات من الملك ألبرت الثانى ملك البلاد ومستشاريه، فى التوفيق بين الاحزاب الفائزة فى الانتخابات التى جرت فى يونيو الماضى .

ونجحت حكومة تسيير الاعمال البلجيكية خلال هذا العام فى التعامل بحكمة مع العديد من القضايا الداخلية والخارجية، والتى تمثلت داخليا

فى التعامل من الازمة الاقتصادية الاوروبية، وأزمة عجز الموازنة الاوروبية والعجز الداخلى، والتهديدات التى اعترت عملة اليورو .

كما تمثلت خارجيا فى اتخاذ قرارات جريئة على غرار المشاركة فى الائتلاف الدولى لضرب القذافى تحت عباءة حلف الاطلنطى.

وساعد الحكومة المؤقته فى اداء اعمالها المجالس المحلية التى تشبه حكومات صغيرة تحكم المقاطعات البلجيكية المختلفة، من فلامنكية، وفالونية، والتى لها صلاحيات لامركزية فى المجالات المحلية .

ورغم مرور عام على عدم تشكيل حكومة جديدة، فإن الخلافات التى كانت سببا فى استقالة الحكومة السابقة لا تزال قائمة، وتعطى غموضا فى المستقبل .

وتتمثل الخلافات فى مطالبة الفلامنك "ناطقى الهولندية" بترسيم حدود فاصلة بين المقاطعات التابعة لهم بما فى ذلك مناطق بالعاصمة ببروكسل، وهو ما يعتبره الفالونيون بداية للانفصال وتقسيم بلجيكا وتفتيتها على حساب حقوق الفالونيين ناطقى الفرنسية.

أهم الاخبار