رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

يو.توداي: هجوم سميراميس ضربة قاسية للسياحة

عالمية

الخميس, 31 يناير 2013 20:25
يو.توداي: هجوم سميراميس ضربة قاسية للسياحة
كتب-عمرو أبوالخير:

في تقرير خاص عن أوضاع السياحة في مصر، قالت صحيفة "يو إس أيه توداي" الأمريكية أن صناعة السياحة المتعثرة في البلاد فى أعقاب ثورة يناير التي أطاحت بالرئيس السابق "حسني مبارك".

  تلقت ضربة قاسية هذا الأسبوع مع تكرار الهجمات على فندق "سميراميس" الدولي والأكثر شهرة في قلب العاصمة المصرية "القاهرة".
وأوضحت الصحيفة أن إدارة الفندق أطلقت على حسابها الشخصي على "تويتر" نداءات إغاثة متكررة لمساعدة السياحة التي تندثر في الوقت الذي اندلعت فيه المظاهرات المناهضة للحكومة في أرجاء المدينة خلال الذكرى الثانية لثورة الـ25 من يناير لعام 2011 التي تحولت إلى أعمال عنف وشغب ضد المنشآت الحكومية والخاصة.
ومن جانبه، قال "نبيل سماك" مدير التسويق والإتصال بالفندق "قمنا بإجلاء جميع الضيوف من السياح الأجانب والمحليين

منذ صباح الثلاثاء وامتنعنا عن استقبال أي حجوزات جديدة، فالفندق يتم استهدافه بشراسة لضرب السياحة في مقتل."
وفي السياق ذاته، قال "سيزار رشدي" المدير الإقليمي للتسويق بفندق "فور سيزونز" في مقابلة مع مراسل صحيفة (يو إس أيه توداي) الأمريكية "من المؤسف القول أن السياحة لن تنتعش في مصر إذا لم يكن هناك أمن وأمان وإستقرار في البلاد، فهذه هي العوامل الثلاثة اللازمة لتنشيط حركة السياحة والتي تمثل 11% من اقتصاد البلاد."
وذكرت الصحيفة أنه من يناير حتى نوفمبر 2012، جلب ما يقرب من 10,5 مليون سائح إلى مصر قرابة 9,37 مليار دولار كعائد للبلاد، في الوقت الذي قال
فيه وزير السياحة المصري أنه يتوقع بلوغ العدد الإجمالي للسياح 11,5 مليون سائح. وعلى النقيض، ففي عام 2010، جلب 14,7 مليون سائح إلى مصر ما يقرب من 12 مليار دولار كعائد لإقتصاد البلاد من صناعة السياحة.
ولفتت الصحيفة إلى أن البحر الأحمر ومناطق سياحية أخرى مثل الأقصر وأسوان تأثرت كثيرًا بالمأزق السياسي في البلاد بالرغم من بعد تلك المناطق عن أي عنف، ولكن العنف في مصر بشكل عام أثار انتباه وزارة الخارجية الأمريكية التي حذرت رعاياها من زيارة سيناء أو الأماكن البعيدة التي قد تشكل خطرًا عليهم.
وقال "إلهامي الزيات" رئيس الإتحاد المصري للغرف السياحية: "أنا يائس للغاية من الوضع الأمني في مصر، ومن المستحيل جذب السياح والإستثمارات السياحية في البلاد مع تدهور الأمن إلى هذا الحد."
وأكد "الزيات" على أن نسبة الإشغال في صناعة السياحة بلغت أدنى مستوى لها على الإطلاق، حيث بلغت 15% في القاهرة و50% على ساحل البحر الأحمر وأقل من 5% بالأقصر وأسوان.

أهم الاخبار