تنصيب جوناثان رئيسا لنيجيريا

عالمية

الثلاثاء, 19 أبريل 2011 15:46
كانو- ا ف ب:

غودلاك جوناثان
أعلن رسميا فوز الرئيس النيجيري المنتهية ولايته غودلاك جوناثان في الانتخابات الرئاسية في بلاده التي تشهد أعمال عنف في الشمال حيث الاكثرية مسلمة وحيث سجل سقوط قتلى.

واعلن رئيس اللجنة الانتخابية الوطنية اتاهيرو جيغا مساء امس الاثنين في بيان رسمي من ابوجا ان "غودلاك إي. جوناثان من حزب الشعب الديمقراطي فاز بأكثر عدد من الاصوات بموجب القانون الانتخابي وهو بالتالي الفائز والمنتخب".

واضاف ان نتائج 36 ولاية في الاتحاد النيجيري اضافة الى العاصمة الفدرالية ابوجا اعطت 22 مليون صوت لجوناثان مقابل 12 مليونا لصاحب المركز الثاني القائد السابق للمجلس العسكري محمد بخاري.

وفاز جوناثان بأكثر من 25 % من الاصوات في اكثر من ثلثي الولايات الـ36، وهو شرط لازم ليتم إعلان الفوز

من الدورة الاولى.

لكن فوز جوناثان المسيحي من الجنوب أثار أعمال عنف في الشمال المسلم.

وقال مسؤول أمني: إن اضطرابات شمال نيجيريا ادت الى سقوط عدد من القتلى، بدون أن يعطي عددا دقيقا. واضاف ان الاضطرابات اندلعت في اماكن عدة في الشمال خصوصا في كانو (ولاية كانو) حيث تعرضت منازل للهجمات والحرق، وفي ولاية كادونا المجاورة.

وأعلن الطبيب عبد المريجة منسق عمليات الصليب الاحمر النيجيري "ساعدنا أكثر من 276 شخصا ونقلناهم الى المستشفيات ووفرنا ملاجىء لأكثر من 15 الف نازح".

واحرق المشاغبون منزل نائب الرئيس نامادي سامبو في زاريا في ولاية كادونا ومنزل امير المدينة بحسب احد

السكان. كما حرروا عددا من السجناء.

وقال محمود عليو في اتصال هاتفي "احرق المتظاهرون منزل نائب الرئيس وقصر الامير قبل الهجوم على السجن".

واندلعت اعمال العنف الاولى الاحد غداة الاستحقاق بسبب اتهام معسكر حوناثان بالتزوير،وفي كانو احرق الحشد الغاضب مركزا تجاريا واغلقت المدارس والمتاجر ابوابها. وفرض حظر للتجوال من 24 ساعة في ولاية كادونا المجاورة،كما هاجم الحشد المؤيد لبخاري شخصين يشتبه بأنهما مسيحيان.

وطعن حزب المعارضة الرئيسي الذي كان بخاري مرشحه في نتيجة الانتخابات الرئاسية بسبب مخالفات بعد ان اعلن عن فوز جوناثان، على ما اعلن مسؤولو الحزب.

ورفعت الاتهامات في رسالة وجهها الى اللجنة الانتخابية حزب المؤتمر من اجل التغيير الديمقراطي، على ما اعلن رئيسه توني موموه.

واعتبر المراقبون بالاجمال ان انتخابات السبت كانت اكثر نزاهة من سابقاتها بقيت النتائج المرتفعة لصالح جوناثان في معاقله في الجنوب المسيحي تثير الشكوك، حيث نال في ولاية اكوا ايبوم 95% وفي ولاية بايليسا حيث مسقط رأسه 99,63% من الأصوات.

 

 

أهم الاخبار