رئيسان يؤديان اليمين لساحل العاج !

عالمية

السبت, 04 ديسمبر 2010 22:11
أبيدجان (أ ف ب)

لوران جباجبو

 

بات لساحل العاج اليوم السبت رئيسان، المنتهية ولايته "لوران جباجبو"، ورئيس الوزراء السابق "الحسن وتارا" واللذان أدى كل منهما اليمين، ما يعمق الإنقسام في هذا البلد الذي يشهد أزمات متواصلة منذ عشرة أعوام.

وقال "جباجبو" لدى أداء اليمين الدستورية في القصر الرئاسي في أبيدجان: "أقسم أمام شعب ساحل العاج السيد بأن احترم مخلصا الدستور، وأن أدافع عنه وأحمي حقوق وحريات المواطنين، وأؤدي بضمير واجباتي بما يخدم المصلحة العليا للأمة".

وأدى غباغبو اليمين الدستورية، بعد عشرة أيام من انتخابه المثير للجدل، في القصر الرئاسي أمام نحو

200 شخص بينهم سفراء الدول الحليفة مثل أنجولا وجنوب إفريقيا إضافة إلى لبنان.

وكان المجلس الدستوري في ساحل العاج قد أعلن، أمس الجمعة، فوز الرئيس المنتهية ولايته في الانتخابات التي جرت في 28 نوفمبر 2010 ، بحصوله على 51,45% من الأصوات، بعد أن أعلن بطلان نتائج اللجنة الانتخابية التي أكدت فوز منافسه بـ 54,1% من الأصوات.

في المقابل، أدى الحسن وتارا اليمين الدستورية بصفته رئيس جمهورية ساحل العاج، في برقية إلكترونية

بعث بها إلى المجلس الدستوري، فيما أعلن المتمردون السابقون في القوات الجديدة التي تسيطر على شمال البلاد منذ الإنقلاب الفاشل في  سبتمبر 2002 تأييدهم لـ "وتارا".

وفي فندق كبير في أبيدجان، قدم رئيس الوزراء "جيوم سورو" استقالته بعد ظهر اليوم السبت، إلى وتارا، والذي أبقاه في منصبه.

أما "بان كي مون"، الأمين العام للأمم المتحدة، فهنأ وتارا على فوزه وطلب منه العمل من أجل إحلال سلام دائم واستقرار والمصالحة في ساحل العاج، كما أعرب عن قلقه البالغ حيال المأزق الذي تشهده ساحل العاج، رغم النتيجة الشفافة والصادقة للانتخابات الرئاسية.

بدوره، تبنى مجلس السلم والامن في الاتحاد الافريقي موقفا مؤيدا لوتارا، رافضا اي محاولة تهدف الى خلق أمر واقع.

أهم الاخبار