التزوير يقود ساحل العاج إلي الانفجار

عالمية

السبت, 04 ديسمبر 2010 20:58


شهدت ساحل العاج تطورات خطيرة تنذر بانفجار الاوضاع بعد ان أعلن التلفزيون الحكومي الرسمي في ساحل العاج . أن الرئيس المنتهية ولايته لوران جباجبو أدي اليمين الدستورية لفترة رئاسية جديدة في الوقت الذي اندلعت فيه اعمال العنف وتبادل لاطلاق النار في جنوب ابيدجان وشمالها احتجاجا علي اعلان المجلس الدستوري، أعلي سلطة قضائية في البلاد، فوز جباجبو والغاء قرار المفوضية المستقلة للانتخابات بإعلان فوز خصمه الحسن وتارا.  بينما اعترفت الامم المتحدة والغرب بالحسن وتارا رئيسا منتخبا بشكل شرعي.. وقد شهدت العاصمة ابيدجان اعمال عنف متفرقة. وأكد سكان محليون  إن اصوات العيارات النارية سمعت في حي ابوبو بالعاصمة، حيث استخدمت قوات الامن الغاز المسيل للدموع لتفريق مؤيدي وتارا الذين تظاهروا انتصارا له. وقال شهود عيان إنهم شاهدو جنود الحرس الجمهوري وقد انتشروا في مركز المدينة قرب القصر الجمهوري. ومن جانبه، اعلن قائد الجيش

العاجي ولاءه لجباجبو قائلا »نحن مستعدون لتنفيذ اية مهمة يوكلنا بها«. ومن معقلهم في مدينة بواكي الشمالية، اصدرت القوات الجديدة المتمردة بيانا اعلنت فيه دعمها لوتارا. يذكر انه كان من المفروض ان يتخلي المتمردون عن اسلحتهم في سياق عملية السلام التي انهت الحرب الاهلية، ولكنهم ما زالوا يسيطرون علي الشمال ولم تتخل أعداد كبيرة منهم عن اسلحتها.وكان حلفاء وتارا قد حذروا في وقت سابق من احتمال ان تعود الحرب الاهلية الي الاشتعال من جديد في حال الغي المجلس الدستوري نتيجة الانتخابات، إذ قال احد مساعدي زعيم المعارضة: »اذا فعلها ياو اندري (رئيس المجلس الدستوري) فسيكون مسؤولا عن الحرب القادمة في ساحل العاج. وكان من المتوقع ان توحد الانتخابات هذا البلد الذي
مزقته حرب اهلية عام 2002. ويمثل كل من جباجبو ووتارا جانبي الصراع الديني والثقافي والاداري بين شمال البلاد وجنوبها، حيث ما زال المتمردون الذين خاضوا الحرب الاهلية ضد القوات الحكومية عام 2002، يتمتعون بنفوذ قوي في الشمال.وكان رئيس المجلس الدستوري بول ياو اندري قد اعلن أن جباجبو هو الفائز في الانتخابات بعد أن احرز 51٪ من الاصوات. واضاف اندري أن نتائج التصويت في سبع من المناطق الشمالية المؤيدة لوتارا قد الغيت. واعلن مبعوث الامم المتحدة الي ساحل العاج فوز وتارا في الانتخابات الرئاسية رافضا اعلان جباجبو فوزه.وقال المبعوث الدولي تشوي يونج-جن انه حتي مع الاخذ في الاعتبار المخالفات المفترضة فإن »نتيجة الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية لا تتغير حيث إن المرشح لوتارا هو الفائز في الانتخابات الرئاسية«. واضاف ان اعلان النتائج النهائية الذي يقول ان لوران جباجبو هو الفائز في الجولة الثانية لا يمكن تفسيره الا بانه قرار ليس له اساس واقعي«. وكان المبعوث اعرب عن تأييده للنتائج الاولية التي اعلنتها سابقا اللجنة الانتخابية ورفضها انصار جباجبو بعد ان اظهر فوز لوتارا بنسبة 54٪ مقابل 46٪ من الاصوات«.

 

 

 


أهم الاخبار