اتساع رقعة التمرد ببوركينا فاسو

عالمية

الاثنين, 18 أبريل 2011 18:41
واجادوجو- ا ف ب:



امتدت اليوم الاثنين حركة التمرد التي بدأها في بوركينا فاسو جنود في الحرس الرئاسي في العاصمة واجادوجو إلى ثلاث مدن أخرى. وشاركت فيها فرق عسكرية وأمنية أخرى، في حين شهدت مدينة رابعة تظاهرة عنيفة لشبان مناهضين للرئيس بليز كومباوري.

وتظاهر شبان بعنف في كودوغو (غرب) وأحرقوا مقر الحزب الحاكم ومقر رئيس الوزراء السابق ترتيوس زونغو، كما ذكر شهود لوكالة فرانس برس.

وليل أمس الأحد الاثنين، كانت كايا (شمال) المدينة الرابعة التي يتمدد إليها التمرد الذي

بدأ مساء الخميس السابق في العاصمة واغادوغو.

وفي مدينة بو الجنوبية التي تبعد 143 كم عن واغادوغو، وتتدرب فيها وحدات النخبة في الجيش، يبدو أن التوصل إلى حل بات وشيكا، كما ذكر مصدر أمني قريب من رئاسة الأركان.

وقال هذا المصدر إن المتمردين لم يتسلموا رواتبهم عن شهر مارس. ويريدون أيضا إدراج تعويضاتهم مع تعويضات الحرس الجمهوري. وقد تم التوصل إلى حل مساء أمس. وأضاف

أن الرواتب يفترض أن تدفع اليوم الاثنين.

وفي كايا، توقف الجنود الذين لم تعرف مطالبهم بعد، عن إطلاق النار في الهواء صباح اليوم الاثنين، بسبب نقص الذخائر، كما قال لوكالة فرانس برس مصدر أمني، "لقد باتوا غير قادرين على إطلاق النار لأن كل المعدات والذخائر وضعت في مكان آمن بسبب الوضع".

وكان جنود وعناصر درك خرجوا مساء الأحد إلى شوارع هذه المدينة التي تبعد 100 كم شمال شرق واغادوغو، وأطلقوا النار في الهواء حتى الساعة 6,00 ( بالتوقيتين المحلي وجرينيتش) الاثنين اليوم كما أفاد شهود وكالة فرانس برس.

وهذه هي المرة الأولى التي يشارك عناصر من الدرك في التمرد.

 

أهم الاخبار