ترقب حرب بين سنة وشيعة اليمن

عالمية

السبت, 04 ديسمبر 2010 20:04
صنعاء: شينخوا

أثار إعلان "تنظيم القاعدة في جزيرة العرب" مسؤوليته عن "اغتيال" الزعيم الروحي للمتمردين الحوثيين في شمال اليمن "بدر الدين الحوثي"، المخاوف من اندلاع "صراع مذهبي" بين الشيعة والسنة في شمال اليمن.

وفي بيانين منفصلين، أعلن تنظيم القاعدة، ذو الأصول السلفية المتشددة، مسؤوليته عن الهجومين الانتحاريين اللذين استهدفا تجمعين لـ"الحوثيين" الشيعة، بمحافظتي الجوف وصعدة، شرق وشمال اليمن، أواخر نوفمبر الماضي.

وهذه هي المرة الأولى التي يهاجم فيها تنظيم القاعدة الذي ينشط في المحافظات الجنوبية والشرقية، جماعة الحوثي "المتمردة" في شمال اليمن منذ العام 2004، الأمر الذي دفع

منظمة يمنية معنية بالدفاع عن حقوق الإنسان، إلى التحذير من اندلاع حرب يمنية أهلية "على أساس طائفي مستورد".

وقالت الهيئة الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات "هود" في بيان لها :" نحذر من إدخال البلاد في دوامة حرب أهلية معلنة أو غير معلنة على أساس طائفي مستورد تعمل عليها مخابرات أطراف إقليمية وغربية"، محذرة من "النهج الدموي" لتحقق "مصالح سياسية أو اقتصادية على حساب حق الإنسان اليمني في الأمن والحرية والكرامة".

وناشدت هذه المنظمة "كل الأطراف اليمنية بأن تربأ بنفسها فوق الانجرار لمخططات الآخرين".

وتزامنت هذه التحذيرات مع أنباء تحدثت عن "استنفار" عسكري لجماعة الحوثي في كافة المناطق التي تسيطر عليها، وحملة اعتقالات استهدفت "عددا من المدرسين السنة" في المناطق السلفية بمحافظة صعدة.

وذكر الشيخ القبلي وازع عزيز سعدان، أحد أعيان محافظة الجوف الشرقية، لوكالة شينخوا، أن الحوثيين استحدثوا 6 نقاط تفتيش جديدة "على الطريق الذي يربط بين مديريتي حرف سفيان في عمران وبرط العنان بالجوف، مؤكدا "وجود مخاوف قبلية" من اندلاع صراع بين الحوثيين و"القاعدة" في شمال اليمن.

وقال: "هناك تواجد ملحوظ للحوثيين في بعض مديريات الجوف" مقابل "تزايد نشاط القيادي في القاعدة مساعد البربري، الذي يتجول من مديرية إلى أخرى".

 

أهم الاخبار