مبادرة تركية باكستانية لدعم استقرار أفغانستان

عالمية

الخميس, 14 أبريل 2011 11:13
انقره- ا ف ب

عبد الله جول الرئيس التركي

أعلنت تركيا وباكستان دعمهما للمبادرات الهادفة الى استقرار افغانستان التي تشهد أعمال عنف، بما في ذلك إجراء حوار مع متمردي طالبان في هذا البلد.

وأعرب الرئيس التركي عبد الله جول ونظيره الباكستاني اصف علي زرداري الذي يزور تركيا عن هذا الدعم ردا على سؤال خلال مؤتمر صحفي لمعرفة ما إذا كانت انقرة مستعدة لاستضافة مكتب تمثيلي لحركة طالبان وما إذا كانت إسلام أباد

مستعدة لدعم الجهود الهادفة الى إجراء حوار في هذا الإطار.

وقال جول "العام 2011 هو عام حاسم لأفغانستان في وقت ستبدأ فيه القوات الاجنبية بالانسحاب، سوف نعمل بكل الوسائل المتاحة لنا من أجل ضمان وحدة وسلامة أراضي افغانستان".

وأوضح الرئيس التركي أن الجهود التركية تبذل بالتنسيق مع الرئيس الافغاني حميد كرزاي و"جميع

السلطات الافغانية".

ولم يعلق جول على إمكان فتح مكتب اتصال لطالبان في تركيا مكتفيا بالقول إن انقرة مستعدة للمساهمة في إقامة "سلام دائم" في أفغانستان.

من ناحيته، أشار زرداري الى أن بلاده تعتقد بضرورة حصول مرحلة انتقالية وإجراء حوار سلمي في أفغانستان.

وتقوم تركيا بدور الوسيط بين أفغانستان وباكستان المجاورة لتخطي خلافاتهما السياسية والأمنية.

وتعتبر كابول أن اسلام اباد لم تبذل جهودا كافية ضد مقاتلي طالبان والقاعدة الذين يلجأون الى المناطق الحدودية ويشنون باستمرار هجمات على القوات الأفغانية والامريكية وقوات الحلف الاطلسي في أفغانستان.

 

 

أهم الاخبار