أوباما يدشن حملته بحلول العجز والدين

عالمية

الأربعاء, 13 أبريل 2011 21:53
واشنطن- ا ف ب:

يقدم الرئيس الاميركي باراك اوباما اليوم الاربعاء حلوله لمواجهة العجز والدين، الموضوعان اللذان قد يهيمنان على الحملة للانتخابات الرئاسية في العام 2012، وسيضطر في الوقت نفسه الى دحض حجج خصومه الجمهوريين ومراعاة قاعدته الانتخابية الديمقراطية.

وسيلقي الرئيس الاميركي بعد الظهر خطابا في واشنطن يحدد فيه استراتيجية خفض العجز العام في السنوات المقبلة في حين لم يصادق الكونجرس بعد على اتفاق الموازنة مع الجمهوريين للسنة المالية عام 2011.
والمفاوضات المحتدمة قبل الاتفاق التي تمت الجمعة بين اوباما وحلفائه الديمقراطيين من جهة، والجمهوريين الذين يسيطرون على مجلس النواب من جهة اخرى، اعطت مؤشرات
حول معركتين تشريعيتين مقبلتين: اعتماد موازنة العام 2012 ورفع سقف الدين.
وفي 5ابريل قدم الجمهوريون في مجلس النواب مشروع موازنة للسنة المالية 2012 مع خفض كبير للنفقات. وحذر رئيس لجنة الموازنة في المجلس بول رايان من ان الولايات المتحدة تتجه "نحو ازمة دين".
وخطة رايان التي تهدف الى توفير اربعة الاف مليار دولار على عشر سنوات، تدعو الى خفض الضرائب على الشركات والامريكيين الاثرياء. وتطالب بخصخصة برامج التأمين الصحي وتخفيف الاجراءات التي تعرقل النمو الاقتصادي كما
قال رايان.

ويتوقع ان يبلغ العجز في الموازنة الامريكية حوالى 1600 مليار دولار هذه السنة. والدين الذي ارتفع جزئيا بسبب خطة الانعاش الاقتصادي التي اعتمدت عام 2009 بلغ اكثر من 14 الف مليار دولار وسيتجاوز نسبة 100% من اجمالي الناتج الداخلي للمرة الاولى منذ الحرب العالمية الثانية.

واعلن جاي كارني الناطق باسم أوباما أن إدارة أوباما موافقة مع "الهدف النهائي" لرايان لكنها تعارض "بشكل قاطع مقاربته" للمسألة.

ويرغب البيت الابيض في "توزيع التضحيات" من خلال عدم تجنب البرامج الاجتماعية وموازنة الدفاع من جهة النفقات لكن أيضا عبر المطالبة بجهود من دافعي الضرائب الميسورين لجهة العائدات.

وقبل خطابه المرتقب بعد الظهر في جامعة جورج واشنطن، سيستقبل اوباما القادة الجمهوريين والديمقراطيين في الكونغرس "لبحث استراتيجيته للموازنة" كما أعلن البيت الأبيض.

أهم الاخبار