الإعلام الغربي : مبارك يحاول الثأر لكرامته

عالمية

الأحد, 10 أبريل 2011 17:45
كتبت: إنجي الخولي:

اعتبرت شبكة " سي بي إس" الامريكية اليوم الأحد أن مبارك حاول الثأر لكرامته في خطابه الذي اذاعته قناة "العربية" الفضائية، مشيرة إلى انه جاء للحفاظ على كرامته أكثر منه محاولة لنفي الاتهامات التي وجهت إليه.

وأشارت الشبكة تحت عنوان " مبارك ينفي أنه أساء استخدام السلطة والقوة" إلى كلمة الرئيس السابق التي قال فيها إنه ضحية لـ "حملات ظالمة وادعاءات باطلة" تستهدف الإساءة إلى سمعته والطعن في نزاهته ومواقفه وتاريخه "العسكري والسياسي".

ولفتت الى ان تنحي مبارك جاء عقب ثورة الشعب الذي زخر تحت الفقر خلال حكم مبارك .

وتصدرت أول كلمة للرئيس السابق منذ تنحيه عن السلطة تحت ضغط الثورة الشعبية صفحات المواقع والصحف البريطانية والامريكية .

فأشارت صحيفة "الجارديان" البريطانية تحت عنوان " مبارك يكسر حاجز الصمت لينفي انه فاسد" إلى تأكيد مبارك انه لا يملك أن يلتزم الصمت في مواجهة ما أسمها "حملات الزيف والافتراء والتشهير، واستمرار محاولات النيل من سمعته ونزاهته، والطعن في سمعة و نزاهة أسرته".

وقوله إنه انتظر على مدار الأسابيع الماضية أن تصل إلى النائب العام المصري "الحقيقة من كافة دول العالم والتي

تفيد عدم ملكيته لأي أصول نقدية أو عقارية أو غيرها من ممتلكات بالخارج".

وتابع مبارك أنه بناء على إقرار الذمة الذي قدمه والبيان الذي أصدره والذي أكد فيه عدم امتلاكه أي حسابات أو أرصدة في الخارج فإنه على استعداد أن يتقدم للنائب العام بأي مكاتبات أو توقيعات تتضمن "موافقته هو وزوجته على الكشف عما إذا كنت لهما أو لأي من ابنيهما علاء و جمال "أي عقارات أو أي أصول عقارية بشكل مباشر أو غير مباشر سواء كانت تجارية أو شخصية منذ اشتغالي بالعمل العام عسكرياً و سياسياً و حتى تاريخيا".

وتصدر خطاب مبارك صحيفة "هيرالد تربيون" تحت عنوان " مبارك يقول إنه ضحية "التي اشارت الى قول مبارك "إنه آثر التخلي عن منصبه كرئيس للجمهورية واضعا مصالح الوطن وأبنائه فوق كل اعتبار، واختار الابتعاد عن الحياة السياسية، متمنيا لمصر وشعبها الخير والتوفيق والنجاح خلال المرحلة المقبلة".

يذكر ان المتظاهرين في ميدان التحرير الجمعة الماضية طالبوا

بمحاكمة الرئيس السابق وعائلته واستراد الاموال، وهدد المتظاهرون بالذهاب الي شرم الشيخ ومحاصرة المنتجع الذي يقيم فيه مبارك وعائلته.

اعتبرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أن الخطاب الذي ألقاه الرئيس المخلوع حسني مبارك اليوم وحاول فيه تفنيد الاتهامات بشأن ثروته خارج مصر يستهدف الحفاظ على كرامة مبارك أكثر منه إنكارا للتهم الموجهة ضده.

وأشارت الصحيفة إلى قول مبارك أنه شعر بالأذي بشكل كبير وأنه ما زال يشعر بذلك. وألمحت الصحيفة إلى أن الخطاب قد يمثل محاولة للتخفيف من حدة المطالبات الجماهيرية بمحاكمة مبارك وعائلته حيث أشارت إلى أنه يأتي بعد مظاهرات التحرير أمس الأول والتي مثلت تحولا في المظاهرات التي جرت في مصر منذ إسقاط الرئيس مبارك، حيث كانت الأكبر من نوعها.

وأشارت الصحيفة نقلا عن قناة العربية أن الخطاب جرى تسجيله يوم السبت بعد تزايد أعداد المشاركين في المظاهرات المطالبة للمجلس العسكري الحاكم بالتحقيق في ثروة مبارك وهو ما يمثل إصرارا من المصريين على محاكمة مبارك وعائلته على الفساد الذي استشرى خلال حكمه الذي استمر 30 عاما.

وقالت الصحيفة إن الخطاب يأتي على خلفية ما يبدو من تبرم المواطنين المصريين المناوئين للرئيس مبارك من عدم محاكمته مشيرة إلى أنه رغم التعديلات الدستورية التي تضمنت النص على انتخابات حرة وخطوات أخرى عديدة تمثل تطورا في المشهد السياسي المصري إلا ان الكثير من المصريين يتنامي لديهم حالة من عدم الصبر على مسارات المرحلة الانتقالية التي يتولاها المجلس العسكري الانتقالي.

 

 

أهم الاخبار